أخبار

مقتل سفيري النرويج والفلبين ونجاة سفير فلسطين في باكستان

متابعة / يورو برس عربية

قال الجيش الباكستاني إن طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل دبلوماسيين أجانب لتدشين مشروعين في شمال البلاد تحطمت الجمعة مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص من بينهم سفيرا النرويج والفلبين وزوجتا سفيرا ماليزيا واندونيسيا.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف في طريقه إلى منطقة جيلجيت الجبلية في طائرة أخرى لافتتاح المشروعين وقت وقوع الحادث. وقال مكتبه إنه عاد إلى إسلام اباد.

وقال عاصم باجوا المتحدث باسم الجيش عبر موقع تويتر إن قائد الطائرة ومساعده قتلا أيضا في الحادث. وذكر أن سفيري بولندا وهولندا من بين المصابين.

والغى سفير فلسطين وليد ابو علي صعوده للطائرة المروحية المنكوبة في اخر لحظة، ونجا هو وعائلته من الموت المحقق .

وذكرت وسائل إعلام أن 11 أجنبيا وستة باكستانيين كانوا على متن الطائرة إم.آي-17 التي تحطمت في مدرسة ببلدة جيلجيت واحترقت.

وقالت وسائل الإعلام إن خمسة أجانب وثلاثة باكستانيين قتلوا. ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم الجيش للتعليق.

ولم يذكر المتحدث سببا لتحطم الطائرة.

وقالت حركة طالبان الباكستانية المتشددة إن مقاتليها أسقطوا الطائرة باستخدام صاروخ يطلق من على الكتف وأضافوا أنهم كانوا يستهدفون طائرة شريف.

وقال المتحدث باسم طالبان محمد خراساني في بيان بالبريد الإلكتروني "نواز شريف وحلفاؤه هم أهدافنا الاساسية."

ولا ينشط المتشددون في منطقة جيلجيت وكثيرا ما يعلنون المسؤولية عن هجمات بتضح فيما بعد أنهم ليسوا وراءها.

 

 

(رويترز)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى