عرب السويد

السويديون ما زالوا يفضلون ارسال البطاقات البريدية التقليدية حتى الان

يورو برس عربية / متابعة
 
لم تؤثر الاتصالات الرقمية وعالم الإنترنت على التواصل بالبطاقات البريدية التقليدية بين السويديين الذين يرسلونها من المصايف.
وأفاد مسح أجرى حديثا بأن واحدا من اثنين من السويديين يكتب بطاقة بريدية ويرسلها عبر البريد العادي مفضلا ذلك على وسائل التواصل الرقمية.
ورغم أن المرء يعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل الفورية والبريد الإلكتروني قد دقت المسمار الأخير في نعش البطاقات البريدية التقليدية ، فإن المسح الذي أجرته مؤسسة "تي أن أس- سيفو" لاستطلاعات الرأي والأبحاث الاجتماعية ، اكتشف أن معظم السويديين لا يزالون يستمتعون بالإمساك بالقلم وكتابة رسائل مثل "أتمنى لو كنت هنا" على ورق حقيقي.
وأكد القائمون على المسح أن "هذا ينطبق حتى على  الناس في الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما الذين هم على الأرجح الأكثر "رقمية" منا جميعا".
ويقول معظم من شملهم الاستطلاع، وهم ألفا شخص، إنهم يشعرون أن البطاقات البريدية أكثر شخصية وخصوصية من إرسال الصور من الشاطئ أو المصيف عبر البريد الالكتروني "الإيميل" أو مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.
وقدرت هيئة البريد السويدية أن يتم توصيل حوالي 25 مليون بطاقة بريدية هذا الصيف، كما ذكر موقع "ذا لوكال" الإخباري الأوروبي.
 
وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى