أخبار

السجن 10 سنوات لداعشي في كوسوفو قال : دماء الكفار أحسن شراب لنا

قال قاض الجمعة إن محكمة في كوسوفو أصدرت أحكاماً بالسجن مجموعها 42 عاماً على سبعة رجال، أدينوا بتجنيد مقاتلين لتنظيم لداعش أو بالاشتراك في القتال إلى جانب التنظيم في سوريا.

وأضاف أن المتهم الرئيسي ويدعى إمام زكريا كاظمي عوقب بالسجن لعشر سنوات لإدانته بتجنيد شبان من كوسوفو للسفر إلى سوريا والاشتراك في القتال هناك.

وورد في الحكم أن كاظمي ظهر في شريط مسجل في 2013 وهو يقول "دماء الكفار أحسن شراب لنا".

وقال القاضي "إن خمسة رجال آخرين أدينوا بالقتال "مع المنظمة الإرهابية المسماة بداعش، بعد أن سافروا من برشتينا إلى تركيا ثم إلى سوريا بعد ذلك". 

ودخل المتهمون قاعة المحاكمة في هدوء والأغلال في أرجل بعضهم وأحاط بهم افراد شرطة مكافحة الإرهاب.

وتعتبر القضية اختبارا للدولة حديثة التأسيس في منطقة البلقان وهي تحاول منع مواطنيها من الانضمام للجماعات المتطرفة.

وتقول الشرطة إن نحو 300 من مواطني كوسوفو انضموا لداعش قُتل منهم أكثر من 50. 

وألقي القبض على أكثر من مئة في كوسوفو أو يجري التحقيق معهم بتهمة تجنيد شبان لداعش أو للقتال في سوريا والعراق.

وتقول السلطات "إن أحدا من السكان لم يسافر إلى العراق أو سوريا هذا العام".

وبمقتضى قانون جديد صدر في كوسوفو يمكن سجن أي مواطن لمدة تصل إلى 15 عاماً إذا اشترك في حروب في الخارج.

وأكثر من 90 % من سكان كوسوفو مسلمون لكن معظمهم علمانيون ومؤيدون بشدة للولايات المتحدة.

 
 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى