أخبار

الرئيس النمساوي قلق بسبب قيود الحدود مع إيطاليا لوقف تدفق اللاجئين

أعلن الرئيس النمساوي، هاينز فيشر المنتهية ولايته، اليوم الخميس في فيينا، أن حركة المرور المتعطلة على الحدود بين النمسا وإيطاليا بسبب القيود المفروضة على الحدود، تتعارض مع مصالح النمسا.

وجاءت تصريحات الرئيس النمساوي باعتبارها انتقاداً للحكومة، التي تستعد لوضع نقاط تفتيش صارمة في ممر برينر، وهو ممر جبلي على الحدود، يقع عند أحد أكثر طرق النقل ازدحاماً في أوروبا.

وقال فيشر: "يجب مراعاة هذا الشريان بعناية خاصة"، دون استبعاد أن النمسا ستضطر إلى فرض بعض القيود.

ويخشى سياسيون وشركات الشحن، من الآثار الاقتصادية السلبية التي من الممكن أن يؤدي إليها نظام التفتيش في برينر، وطلبوا من المفوضية الأوروبية في بروكسل رأياً قانونياً بشأن خطط فيينا.

وجاءت تصريحات فيشر أثناء حلف فولفغانغ سوبوتكا، العضو في حزب الشعب اليمين الوسط، لليمين كوزير جديد للداخلية أمامه.

ويأتي سوبوتكا خلفاً لجوانا ميكل-ايتنر، التي كانت محركاً رئيسياً لسياسات الحدود واللجوء الاكثر تقييداً، ولجهود النمسا لإغلاق طريق البلقان للهجرة.

ومن المتوقع أن يستمر سوبوتكا، الذي ترك السياسة الإقليمية ليصبح وزيراً، على نفس منهج جوانا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى