عرب السويد

مهرجان تضامني فني كبير لمشاهير السويد لدعم الاطفال المهجرين في العراق وسوريا

ستوكهولم / خاص – يورو برس عربية

اقيم يوم الاثنين الموافق 2042015 في العاصمة السويدية ستوكهولم اكبر مهرجان فني غنائي للمشاهير السويديين لدعم الاطفال المهجرين والنازحين في اقليم كردستان  من العراق وسوريا على مسرح ريفال هوتيل.

وعن هذا المهرجان والحملة حدثتنا السيدة Tara Twanen صاحبة هذه الفكرة وهي عضوة في البرلمان السويدي وعضوة في الحزب الديمقراطي الاشتراكي السويدي وعضوة في جمعيةhumunisterna وهي جمعية انسانية سويدية قائلة:  ان الهدف هو تسليط الضوء اولا على اللاجئين العراقيين والسوريين المتواجدين في اقليم كردستان العراق من الاقليات والقوميات الاخرى المتواجدين في المخيمات وقد اتصلت جمعية التنمية الانسانية والتي مقرها السليمانية بنا لغرض تقديم العون والمساعدة الى300 طفل اكثرهم فاقدين الاباء. وقسم منهم تعرضوا الى اغتصاب من قبل عصابات داعش الاجرامية. اضافة الى حالتهم النفسية لكونهم شاهدوا اساليب القتل والتعذيب التي قامت بها داعش بحق عوائلهم.

والاطفال يعانون من سوء التركيز في المخيمات والمدارس ، لذلك فان التبرعات السويدية وبعض من الجهات العراقية سوف تذهب الى المخيمات.

وقد تبرع الفنانيين من المشاهير السويدين في دعمهم لهذا المهرجان من خلال مشاركتهم، واستضاف احد أفراد فرقة أبا beny Andersson وBjörn Ulivius في فندقه الخاص هذا المهرجان. وبلغ عدد الفنانيين المشاركين ١١ فنانا، اضافة الى فرقة طيور دجلة.
وستقوم الجمعية بفعاليات اخرى لدعم الطفولة في العالم.
 
 
وقد تحدث عدد من السياسين السويدين وبعض من الفنانيين الذين زار بعضهم مخيمات اللاجئين، وقالوا انهم سعداء بالعيش في السويد لكونه بلد أمان.. ونحن سعداء ان ندافع عن الطفولة في كل مكان، ونريد كل أطفال العالم يعيشون مثل اطفالنا لكون شعبنا عاش 200 سنة بدون حروب. ونحن في أمان وسلام واجبنا ان نساهم في دعم المشردين واللاجئين بكل الوسائل. ونطالب الدولة السويدية باحتضان واستقبال اللاجئين الهاربين من الحروب والاحداث والمهددة حياتهم.
هذا وقد قدم الفنانيين المشاركين عدد من الأغاني والموسيقى التي تتحدث عن الحب والحياة والطفولة.
وقدم في الحفل فقرات مسلية وفكاهية.
 
هذا وكان حضور متميز لفرقة طيور دجلة بقيادة المايسترو علاء مجيد التي قدمت بعض من الأغاني العراقية التراثية الفلكورية التي نالت إعجاب الجمهور.
وعن مشاركة الفرقة حدثنا المشرف الفني للفرقة المايسترو علاء مجيد قائلا: نحن مسرورين بهذه الدعوة لسببين: الاول نحن الفرقة العربية والعراقية الوحيدة التي تم دعوتها من قبل إدارة المهرجان لنغني بهذا المهرجان العالمي ونقدم التراث العراقي امام الجمهور السويدي مع فنانين مشهورين. والسبب الثاني ان تقوم الفرقة بعمل انساني مع منظمات إنسانية سويدية لدعم النازحين والمهجرين من الأطفال الذين فقدوا عوائلهم من جراء افعال عصابات داعش الاجرامية، وهذا العمل الإنساني هو مكمل للعمل التي قامت به فرقة طيور دجلة لجمع مبالغ من المال وتم إرسالها الى العراق عن طريق عضوات الفرقة. اضافة الى تبرع الفرقة بمبلغ من المال الى هذة الحملة.
 
 
وعن مشاركة اتحاد الجمعيات الإبداعية العراقية في هذة الحملة حدثتنا السيدة ميلاد خالد سكرتارية الاتحاد قائلة: لقد تبرع الاتحاد بمبلغ من المال الذي حصل علية الاتحاد في الاحتفالية الفنية التي اقامها الاتحاد لمناسبة اعلان تأسيسه بمشاركة طيور دجلة وجمعية المصورين والتشكيليين و الجمعية الإسكندنافية للاندماج الثقافي الى أطفال العراق المهجرين واطفال سوريا.
هذا وقد حضر الحفل عدد من الوزراء منهم وزير العدل السويدي وشخصيات سياسية سويدية وفنانيين وإعلاميين وجمهور كبير من الجمهور.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
    كتابة وتصوير : سمير مزبان
وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى