أخبار

اسلوب داعش الأكثر خطورة يكمن فى ابرازه صور الحياة الرغيدة لزوجات المقاتلين لكسب اعضاء جدد

متابعة / يورو برس عربية

نشرت الصحيفة البريطانية الإندبندنت، تقريرا يرصد البروباجندا الأكثر خطورة لـ”داعش”، يكمن فى البروباجندا الإعلامية التى تنشرها نساء التنظيم المسلح عبر صورهن فى مواقع التواصل الاجتماعى. يقول التقرير إن النساء ينشرن صورا لهن وهن يقمن بالتنزه، أو يتجمعن حول سيارة باهظة الثمن لاستعراض ثراء التنظيم، أو صور رومانسية لهن مع أزواجهن المقاتلين فى محاولة لتصوير الحياة فى ظل دولة الخلافة المزعومة بالمثالية والطبيعية. وأشار التقرير إلى الصور الأخرى التى ينشرها أعضاء التنظيم لمجموعة من المقاتلين، وهم يقومون بالسباحة أو الاستمتاع بالشمس وممارسة التمارين الرياضية بعيدا عن ساحات القتال، لإغراء الراغبين فى التطوع وإظهار أسلوب حياة غير بعيد عن ما اعتادوه فى مواطنهم بالقارة الأوروبية.

بروباجندا الحياة الرغدة فى داعش هى الأكثر خطورة.. ويقول باحث فى مركز “كويليام” البريطانى للدراسات المكافحة للإرهاب، إن تلك البروباجندا تعتبر الأخطر من نوعها، ولها تأثير أكبر من فيديوهات الذبح والدماء التى ينشرها التنظيم، فهى تهدف إلى تصوير الحياة فى المناطق التى تسيطر عليها داعش بالحياة الطبيعية، متعمدة نشر صور لمقاتلين أثناء استمتاعهم بالعطلة، أو الأطفال أثناء لهوهم فى الشوارع، والنساء وهن يتقابلن، لفرض فكرة إن داعش دولة مثل باقى الدول وليست مجرد تنظيم مسلح.

ويعتبر الباحث أن تلك البروباجندا هى الأكثر خطورة وتستدعى أكبر اهتمام ممكن من قبل أجهزة الاستخبارات الغربية، لأنها تستهدف الأفراد الذين قد يتطوعوا للتنظيم بحثا عن رغد العيش والمرتبات المجزية وليس لأسباب عقائدية، مشيرا إلى خطورة دورها فى انضمام الكثيرين من أبناء القارة الأوروبية إلى التنظيم المسلح.

المرصد السورى و”الرقا تذبح فى صمت” ينشران حقيقة الحياة تحت حكم داعش.. وعلى الجانب الآخر يقوم كل من المرصد السورى لحقوق الإنسان ونشطاء “الرقا تذبح فى صمت” بنشر الصور التى تظهر حقيقة الحياة داخل أراضى التنظيم المسلح، مثل نشر صور لمجموعة من المواطنين يتجمهرون خارج أحد مراكز التموين للحصول على غذاء، كما يحرصون على نشر الحوادث التى تجرى داخل التنظيم، مثل إعدامهم مقاتلا لقيامه بالتدخين، فى محاولة لإظهار حقيقة الحياة بين جنبات دولة الخلافة المزعومة.

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى