عرب السويد

الحزب الحاكم في السويد يطالب رئيس الوزراء وقف التعامل العسكري مع السعودية

ستوكهولم / يورو برس عربية

توسعت دائرة الانتقادات لرئيس وزراء السويد ستيفان لوفين وحكومته لتصل الى قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم الذي يتزعمه لوفين، بسبب اتفاقية التعاون العسكري بين السويد والمملكة العربية السعودية.

وبحسب تقرير ل"إذاعة السويد" فانه من المتوقع ان يتعرض رئيس الوزراء الى ضغط أشد عند مناقشة القضية في الاسبوع المقبل من قبل القيادة العليا للحزب الاشتراكي الديمقراطي بهدف إقناعه بإنهاء الاتفاقية مع السعودية.

وازدادت حدة النقد داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي من قبل اتحادات الحزب الطلابية والشبابية بالإضافة الى منظمة الاشتراكيين للإيمان والتضامن اللذين ينادون الى إلغاء الاتفاقية مع المملكة العربية السعودية.

وقال عضو البرلمان الاوربي إيتي يوتيلاند في تصريحات لاذاعة السويد : " يجب على السويد أن لا تصدر الأسلحة الى الأنظمة الديكتاتورية وخاصة مثل بلد كالسعودية تنتهك حرية التعبير، وتقوم بجلد مدون كل يوم جمعة، وتهمل حقوق النساء والعائلة المالكة تحتكر السلطة والقوة .

وكانت "يورو برس عربية" اوردت في تقارير سابقة مواقف اغلب الاحزاب السويدية الرئيسة الرافضة لهذه الاتفاقية ، والتي طالبت الحكومة بوقفها فورا ، معتبرة انه من غير المنطقي ان تقوم السويد بدعم نظام ديكتاتوري مثل المملكة العربية السعودية، على حد تعبيرها.

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى