عرب السويد

سفير السويد في العراق : خبراء سويديون يدربون القوات العراقية وعلاقاتنا التجارية تنمو بسرعة

الناصرية (العراق) / خاص- مراسل يورو برس عربية

بحثت حكومة محافظة ذي قار، الثلاثاء، مع السفير السويدي لدى العراق يورغن لندستروم، العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بين الجانبين، لاسيما في مجال الصناعة والتجارة والحياة الديمقراطية.

وقال محافظ ذي قار يحيى الناصري خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع السفير السويدي في ديوان المحافظة إن "زيارة السفير السويدي للمرة الثانية لمحافظة ذي قار جاءت لتوثيق العلاقات بين الجانبين وقد بحثنا مع السفير جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك ولاسيما دخول الشركات السويدية إلى المحافظة والاستفادة من الخبرات والتقنيات السويدية المتطورة".

وأوضح كما أن "التجربة السويدية في الحياة الديمقراطية تجربة ناجحة ويمكن الاستفادة منها في ترسيخ التجربة العراقية"، مؤكداً أن "وجود السفير السويدي وتعاونه مع الحكومة المحلية في ذي قار سيساعد على تحقيق القضايا المطروحة ويعطي نتائج طيبة في استقدام الشركات السويدية".

وتابع الناصري أن "الاستفادة من التقنية السويدية يمكن أن تتم عبر عدة مجالات من بينها تطوير الصناعة النفطية ولاسيما ان ذي قار تمتلك رابع احتياطي نفطي في العراق وقد طرحت المحافظة ذلك على وزارة النفط للاستفادة من الشركات السويدية في هذا المجال".

لافتا إلى "وجود أكثر من شركة سويدية تعمل في ذي قار من بينها شركة (اي كيو سبيس) الاستثمارية التي حصلت مؤخرا على ترخيص لإنشاء قرية سكنية في منطقة المصطفاوية وكذلك وجود تعاون بين الشركات العراقية والشركات السويدية في مجال الاستثمار".

ومن جانبه قال السفير السويدي يورغن لندستروم أن "اللقاء تناول عدة قضايا تخص السويد والعراق ومحافظة ذي قار من بينها نقل الخبرات والقدرات ومجالات التعاون المشترك في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية وتطوير عمل منظمات المجتمع المدني والتجربة الديمقراطية".

وأضاف كما "بحثنا الدعم السويدي في مجال تطوير القدرات والخبرات العسكرية العراقية وعمل الشركات السويدية وإمكانية دخولها للعمل في المحافظة"، مشيراً إلى أن "مملكة السويد أرسلت خبراء عسكريين لتدريب القطاعات والقوات العراقية العسكرية وهم يعملون حاليا في العراق ولا يمكن الإفصاح عن مواقع انتشارهم".

وأكد السفير السويدي "عمق العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية بين العراق ومملكة السويد، وهو ما اخذ يتجسد بالتعاون المشترك في كافة المجالات وكذلك بوجود الصناعات السويدية المرموقة في العراق عبر منتجات شركات سكانيا وفولفو واريكسون وتكنولوجيا الشركات السويدية الأخرى".

لافتا إلى أن "عدد من الشركات السويدية تعمل حاليا في محافظة البصرة ومناطق أخرى من العراق وهي حريصة على أن يتطور عملها ليشمل ومحافظات أخرى في العراق".

وتابع "رغم المعوقات الأمنية والمالية التي حصلت خلال المرحلة الماضية لكن هناك بعض الانجاز بين زيارتي الأولى والثانية لمحافظة ذي قار فهناك عمل في مجال الإنشاءات والاستثمار والصحة".

وكان السفير السويدي في العراق، أعلن يوم الجمعة 6 كانون الأول 2013، حرص بلاده على دخول شركات سويدية إلى "سوق العمل" في محافظة ذي قار، وفيما لفت إلى أن السويد شاركت بـ14 شركة في معرض النفط والغاز بمحافظة البصرة، أكد أن "آثار المأساة" في مناطق الأهوار لازالت شاخصة، فيما دعا محافظ ذي قار إلى فتح ممثلية تجارية أو قنصلية سويدية في المحافظة.

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى