أخبار

ألمانيا وأمريكا تتفقان على تبادل المعلومات بشأن المشتبه باعتبارهم إرهابيين

اتفقت الولايات المتحدة وألمانيا، على تعزيز التعاون بينهما بشأن مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات بشأن المشتبه بكونهم إرهابيين.

ومن المتوقع أن يعزز الاتفاق الذي وقعه وزير الداخلية توماس دي ميزير، والنائب العام الأمريكية لوريتا لينش، تبادل المعلومات بين البلدين بشأن من يشتبه بأنهم إرهابيون بما في ذلك المعلومات الخاصة بتحركاتهم، والمعلومات التي يتم رصدها عن الإرهابيين المحتملين ونواياهم الخاصة بالسفر لأوروبا تحت مسمى اللاجئين.

وقال مسؤولون ألمان إن الاتفاق سيراعي خصوصية الأفراد، و إنه لن يتم تبادل المعلومات الشخصية إلا عند الضرورة.

وأكد وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، خلال مؤتمر صحافي عقب لقائه وزير الأمن الوطني جيه جونسون: "الإرهاب تهديد لنا جميعاً، لذلك ما علينا أن نفعله هو أن نكون صامدين و متعاونين على المستوى الدولي".

وكان التعاون الاستخباراتي بين ألمانيا وأمريكا قد تعرض لانتكاسة كبيرة في أعقاب الكشف عن فضائح تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية على شخصيات أوروبية، من بينها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل نفسها، وذلك من خلال التنصت على أجهزة الهاتف الجوال الخاصة بهذه الشخصيات وعلى حساباتها الإلكترونية.

وفي أعقاب هجمات باريس الإرهابية في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي وهجمات باريس في مارس(آذار) 2016 طالبت الولايات المتحدة دولاً أوروبية بمزيد من التعاون المكثف وتبادل البيانات والمزيد من تدفق البيانات.
 

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى