رياضة

السويد تساند ابراهيموفيتش بعد ردود الفعل الفرنسية وتعتبرها تخطت الحدود

ستوكهولم / يورو برس عربية

ا.ف.ب : اعتبر الرأي العام السويدي ردود الفعل في فرنسا على أقوال مهاجم نادي باريس سان جيرمان، السويدي زلاتان ابراهيموفيتش في غير محلها على الإطلاق وتخطت الحدود.

وقال ابراهيموفيتش، قائد المنتخب السويدي، بعد خسارة فريقه مبارة أمام بوردو بهدفين لثلاثة أهداف في الدوري المحلي، "طوال مسيرتي على مدى 15 عاماً لم أر إطلاقاً حكماً سيئاً إلى هذه الدرجة. في هذا البلد الرديء، هذا البلد لا يستحق باريس سان جيرمان".

وقال سيباستيان والبالغ (20 عاماً) "بالطبع لم يكن ما قاله ايبراهيموفيتش جيداً، لكن يجب أن نفهم تماماً ماذا يقصد، الأمر ليس موجهاً ضد الفرنسيين". أما بيتر (26 عاماً) فقال: "يمكن أن يعتبر المرء بأن ايبراهيموفيتش يملك من الخبرة ما يمنعه من التلفظ بما قاله". وقال المعلق التلفزيوني ديفيد فيال، "انها عودة زلاتان، زلاتان القديم الذي يدير، ينفجر غضباً ويسجل".

ولم يشأ أحد في شوارع ستوكهولم توجيه الانتقادات إلى الأسطورة السويدية، وقالت ايميلي (27 عاما): "إنه بشر مثل الآخرين، وعندما يغضب تتخطى كلماته تفكيره. لم أشعر بأي خيبة أمل جراء تصريحاته، إنه لاعب رائع".

يذكر أن "لجنة الانضباط" التابعة لـ"الاتحاد الفرنسي" ستنظر في قضية اللاعب في اجتماعها بعد غد، إذ يواجه اللاعب عقوبة الإيقاف أربع مباريات بحسب القوانين المرعية الإجراء".

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى