أخبار

لأول مرة في بلجيكا.. قاصر يخضع للقتل الرحيم بموافقة والديه وبالقانون

كشف رئيس اللجنة البلجيكية للقتل الرحيم امس السبت عن تنفيذ القتل الرحيم في شخص تحت السن القانونية للمرة الأولى في البلاد، بموجب قانون، جرى تبنيه في أوائل عام 2014.

وكان تم إبلاغ البروفيسور، فيم ديستيلمانز رئيس اللجنة هذا الاسبوع بذلك، طبقاً لما قاله لوكالة الانباء الألمانية.

وبموجب القانون البلجيكي، يتعين أن يتم إبلاغ اللجنة، في غضون أربعة أيام من خضوع المريض للقتل الرحيم.

ولم تتوافر أي تفاصيل بشأن القاصر، الميؤوس من شفائه.

ونقلا عن وكالة الانباء الالمانية، قال ديستيلمانز إن الاطباء في بلجيكا يمكن أن يمارسوا القتل الرحيم على الأطفال في أي سن، إذا عانوا من مرض غير قابل للشفاء أو تعرضوا لمعاناة جسدية لا تطاق.

وتتطلب العملية موافقة الوالدين وتقييم نفسي للحالة العقلية للمريض.

وأصبحت بلجيكا الدولة الأولى في عام 2014، التي تسقط جميع القيود العمرية حول القتل الرحيم.

وإلى جانب هولندا ولوكسمبورغ، تعتبر بلجيكا واحدة من الدول الأوروبية القليلة التي تجعل القتل الرحيم قانونياً.

 

 

 

باسم الصفار

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى