اسرار خطيرة

تحقيقات تكشف ان الشبكة المنفذة لتفجيرات باريس خططت لاستهداف المحطات النووية في بلجيكا

بروكسل / يورو برس عربية

كشفت التحقيقات في بلجيكا عن شبكة مولينبيك التي تورط أعضاؤها في التخطيط والإعداد للهجمات على العاصمة الفرنسية باريس، تحت إشراف وبتوجيه من عبد الحميد أباعود، أن العملية التي خلفت 130 قتيلاً وعشرات الجرحى والمصابين، كانت جزءاً من مخطط أوسع، يشمل توجيه ضربات ضد مفاعلات نووية في البلاد، وفق ما أكدت صحيفة “درنيار هور” البلجيكية.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصادر مقربة من التحقيقات البلجيكية، أن الإيقافات والمداهمات الأمنية وحملات التفتيش سمحت لقوات الأمن بوضع يدها على عشرات الوثائق والتسجيلات، التي كشفت الأهداف الحقيقية ومخططات الجماعة الإرهابية، وأبرزها التخطيط لاستهداف وضرب محطات نووية في بلجيكا، وربما في دول أوروبية أخرى.

وقالت الصحيفة، إن تحليل المعلومات المتوفرة بناء على الأدلة المصادرة، سمح للمحققين بالعثور على تسجيلات فيديو، تتواصل 10 ساعات، واكتشف المحققون في النهاية أنّها تسجيلات سرية نجحت الخلايا في الحصول عليها بعد زرع كاميرا في محيط بيت مدير البرامج والبحث والتطوير في المؤسسة البلجيكية للطاقة النووية شخصياً، والمشرف الفعلي على المفاعلات النووية في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن التسجيلات كانت لرصد تحركات الرجل، ومتابعة جدول أعماله اليومي تقريباً، ما يعني تفكير الخلايا الإرهابية في ضرب المحطات النووية بالضرورة، ربما بعد الحصول على معلومات أخرى عن الرجل، أو منه مباشرة، إذا سنحت لها الفرصة.

 

 

 

 

 

 

 

  باسم الصفار

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية
 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى