اسرار خطيرة

يزيدية هاربة تجمعها الصدفة بمغتصبها الداعشي في ألمانيا

شاهدت إحدى النساء الإيزيديات العراقيات، الهاربة من أفتك أنواع العنف الجنسي على يد عناصر داعش، أحد عناصر التنظيم الإرهابي الذي استعبدها لمدة 4 شهور، في سوق بمقاطعة بادن فورتمبيرغ الألمانية برفقة زوجته.
 

وقال أحد أبرز محرري المختطفات والمختطفين الإيزيديين من قبضة الدواعش، ويدعى أبو شجاع دنايي، إن "الناجية الإيزيدية تقدمت بشكوى إلى الشرطة الألمانية، في منطقة إقامتها، ضد الداعشي ويعتقد أنه سوري الجنسية، وقد استعبدها جنسياً لأكثر من أربعة أشهر في مناطق سيطرة التنظيم الإرهابي بين الأراضي العراقية والسورية، قبل أنه يتم تحريرها منه".

وأوضح دنايي وفقاً لموقع "سبوتنيك" الروسي، أن الناجية (30 عاماً) وهي أم لديها أطفال قدموا إلى ألمانيا ضمن برنامج إنقاذ الناجيات الذي يعمل عليه الدكتور الإيزيدي ميرزا دنايي، التقطت صوراً للداعشي وهو برفقة زوجته في المقاطعة الألمانية المذكورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى