أخبار

كاميرون: أمام بريطانيا 100 يوم لتأمين مستقبلها للبقاء في الاتحاد الأوروبى

حذر رئيس الوزراء البريطانى، من أن أمام بريطانيا 100 يوم "لتأمين مستقبلها" والبقاء فى الاتحاد الأوروبى. وفى تسجيل مصور لحملة "بريطانيا أقوى فى أوروبا"، كرر رئيس الوزراء البريطانى ما قاله سابقا من أن خروج البلاد من التكتل الأوروبى سيرفع الأسعار، ويعرض فرص العمل للخطر، ويزيد من المخاطر الإرهابية التى تتعرض لها البلاد.

ومن جانبه، حذر المستشار الإعلامى لحملة البقاء السير لينتون كروسبى من أن ما يسمى "بمشروع التخويف"، القائم على تحذير وتخويف الناخبين من آثار الخروج من الاتحاد الأوروبى، قد لا يكون ناجحا بالنسبة لحملة البقاء، لأن الناخبين يرون مخاطر البقاء فى الاتحاد الأوروبى وكذلك الخروج. وتوقع أن النتيجة ستعتمد على الجانب الذى يحفز مؤيديه بشكل أكبر للتصويت على البقاء أو الخروج فى استفتاء يوم 23 يونيو.

يأتى ذلك فى الوقت الذى كشف فيه استطلاع مؤسسة "أو آر بى" لصالح صحيفة "الديلى تليجراف" عن تقارب نسب الناخبين المؤيدين للبقاء أو الخروج، حيث أعرب 49% عن رغبتهم فى الرحيل عن الاتحاد، مقابل 47% يريدون البقاء، بصرف النظر عن احتمال توجههم إلى صناديق الاقتراع للمشاركة فى الاستفتاء، مع وجود 4% من الناخبين لا يعرفون كيف سيصوتون.

ولكن وبسؤال الناخبين الذين سيشاركون بشكل أكيد فى الاقتراع، فإن النسبة ترتفع وبشكل كبير لصالح الخروج بنسبة 52%، مقابل 45% لصالح البقاء، مع وجود 3% من الناخبين لا يزالون مترددين. 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى