أخبار الهجرة

النمسا تجهزالجنود المشاركين في حماية الحدود بغاز مسيل للدموع للتعامل مع اللاجئين

يورو برس عربية / متابعة

كشفت وزارة الدفاع النمساوية النقاب عن تجهيز جميع الجنود المشاركين في مهام حماية وتأمين الحدود بعبوات غاز مسيل للدموع بهدف استخدامها في التعامل مع اللاجئين حال تعرض الجنود للخطر ، استجابة لطلب الجنود ، الذين أعربوا عن تضررهم بسبب افتقارهم لوسائل الحماية الشخصية واعتمادهم في المقابل على مجهودهم البدني في استعادة الهدوء بين صفوف اللاجئين ، عند احتدام الأوضاع في بعض الأحيان مما يعرضهم لخطر الإصابة.

وأكدت الوزارة ، في بيان ، على توفير التسليح اللازم لجنودها ، موضحة أن استخدام النوعيات المختلفة من الأسلحة في العمليات تحدده قيادة المهمة ، وأشارت المعلومات الصادرة عن الوزارة في هذا الصدد ، إلى أن جميع الجنود المشاركين في مهام حماية الحدود مزودين بتسليح شخصي عبارة عن مسدس 9 ملم من طراز "بي 80" وذخيرة حية ، بالإضافة إلى ملابس واقية ودرع وعصاة تستخدم في الدفاع عن النفس ، ولفتت إلى أن استخدام هذه الأدوات يخضع لأوامر القيادة حسب طبيعة العمليات المختلفة.

وعلى جانب آخر ، يواصل الجنود أعمال بناء السياج المعدني العازل على جانبي معبر "شبيلفيلد" الواقع في ولاية "شتاير مارك" على الحدود النمساوية السلوفينية ، بطول 7ر3 كم ، حيث تتوقع وزارة الدفاع الانتهاء من إنشاء السياج في غضون أسبوعين ، قبل حلول مطلع العام الجديد ، بهدف السيطرة على حركة عبور اللاجئين القادمين من سلوفينيا عبر طريق البلقان في اتجاه ألمانيا مرورًا بالنمسا.

 

 

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى