أخبار

إيطاليا تشدد الإجراءات الأمنية على حدودها مع فرنسا بعد هجوم نيس

شددت السلطات الإيطالية إجراءات الأمن على حدودها مع فرنسا، بعد حادث الدهس الذي أسفر عن مقتل أكثر من ثمانين شخصاً في بلدة نيس بجنوبي البلاد.
 

وقال وزير داخلية إيطاليا، أنجلينو ألفانو، في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، إن الإجراءات شملت ثلاث نقاط عبور ومحطة سكك حديدية.

وأكد الفانو عقب اجتماع صباح اليوم مع لجنة مكافحة الإرهاب في البلاد: "إن قوات الأمن الإيطالية تعمل بكل طاقتها".

وتقع نيس على مسافة ثلاثين كيلومتراً فقط من الحدود الإيطالية.

وأعلن رئيس وزراء فرنسا، مانويل فالس، اليوم الجمعة أن هدف الإرهابيين يتمثل في نشر الخوف والرعب بين المواطنين.

وقال فالس عقب اجتماع مجلس الوزراء الأمني، اليوم في قصر الإليزيه بباريس: "إن فرنسا دولة عظمى، وديمقراطية راسخة لا يمكن زعزعة استقرارها".

وأضاف فالس: "إننا نواجه حرباً إرهابية ضدنا.. ويجب علينا أن نقف صفاً واحداً في مواجهتها".

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قرر في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر إضافية، في أعقاب عملية دهس أسفرت عن مقتل أكثر من 80 شخصاً في مدينة نيس بجنوب فرنسا، مساء الخميس.

وقال هولاند في كلمة متلفزة للشعب الفرنسي إن القرار سيعرض على البرلمان للبت فيه.

وكان من المقرر أن ترفع فرنسا حالة الطوارئ في 26 يوليو(تموز) الحالي، والتي فرضت في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس في نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي.

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى