اسرار خطيرة

رغم وجودهم في سوريا والعراق .. 120 داعشياً بلجيكيا ما زالوا يحصلون على المساعدات الاجتماعية

بروكسل / يورو برس عربية

كشف موقع “سود انفو” البلجيكي، أن 120 بلجيكياً في صفوف داعش، يتمتعون إلى اليوم، وبشكل منتظم بالمساعدات الاجتماعية في بلادهم رغم وجودهم في سوريا والعراق، ويستمرون في الحصول على منح البطالة أو المساعدات الاجتماعية، والمساعدات التكميلية المختلفة.

ووفقا لما نقله موقع (24)، فإن السلطات البلجيكية، ألغت من قوائم المنتفعين بالمساعدات الاجتماعية، 3 فقط من أصل المئات من الذين فقدوا حقهم في الحصول عليها، في 2015.

ونقل الموقع عن وزير الداخلية البلجيكي الفدرالي، اتهامه الجهة المسؤولة عن صرف المساعدات، المركز العمومي للمساعدات الاجتماعية الذي يرفض حسب قوله “الرد على طلبات الاستفسار الموجهة إليه من السلطات الأخرى المعنية، بمتابعة ملفات الإرهابيين المتورطين” ما يجعل الداخلية والسلطات الأمنية” عاجزة عن معرفة حقيقة من يحصل على هذا الدعم المالي الهام الذي تمثله المساعدة الاجتماعية، وحجمها، أو حتى مجرد التفكير في استرجاعها”.

ونقل الموقع عن وزير الاندماج الاجتماعي، ويلي بورسوس، أن السلطات في طريقها نحو إصدار لائحة قانونية لوضع حدّ لهذا الموقف الغريب المستمر منذ أكثر من سنتين، “بالتعاون مع وزارة العدل، لتحسيس وتوعية المتدخلين الاجتماعيين، بضرورة تمكين السلطات من مثل هذه المعلومات الهامة، والكف عن اعتبارها من الأسرار المهنية التي لا تهم أي طرف خارجي”.

يُذكر أن منحة البطالة في بلجيكا تترواح بين 1100 يورو، و1623 يورو شهرياً (بين 1300 و 1900 دولار شهرياً) حسب مقاييس تعويض خاصة بهياكل مساعدة العاطلين عن العمل، أو المطرودين، أو العاجزين عن العمل.

ولا تشمل منح البطالة، المساعدات الاجتماعية الأخرى التي توفرها جهات الرعاية الاجتماعية، والتي تتضمن طائفة واسعةً من الخدمات مثل المساعدة ، تتراوح بين دفع جزء من الإيجار الشهري، والمساعدات الطبية وكلفة العلاج في البيت والتوسط أو المساعدة في دفع أقساط الديون، والمساعدة القانونية، بدفع قسط من أتعاب المحامين ومصاريف التقاضي مثلاً، والمساعدة على الحصول على خدمات التدفئة في الشتاء، والحصول على كوبونات للتمتع بخدمات اجتماعية أو ثقافية، وغيرها.

 

 

 

 

 

 

 

  باسم الصفار

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

 

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى