رياضة

أيسلندا تنتزع تعادلا تاريخيا من البرتغال في بطولة امم اوروبا

انتزعت أيسلندا التي تخوض باكورة مشاركاتها في النهائيات القارية تعادلا تاريخيا من البرتغال 1-1 مساء اليوم الثلاثاء في مدينة سانت اتيان ضمن منافسات المجموعة السادسة من بطولة كأس أوروبا لكرة القدم المقامة حاليا في فرنسا. وسجل لويس ناني (31) هدف البرتغال، وبيركير بيارناسون (51) هدف ايسلندا.

وتعتبر هذه النتيجة أكبر مفاجأة تسجل حتى الآن في هذه البطولة. وضم المنتخب البرتغالي بقيادة المدرب فرناندو سانتوس مزيجا من الخبرة المتمثلة بكريستيانو رونالدو ولويس ناني بالإضافة إلى المدافعين المخضرمين ريكاردو كارفالو وبيبي إلى جانب الوجوه الشابة جواو ماريو واندري غوميش ودانيلو. ولم يشارك الجناح ريكاردو كواريسما أساسيا لمعانته من تمدد عضلي قبل أن ينزل منتصف الشوط الثاني.

 

وعادل رونالدو الرقم القياسي في تمثيل منتخب بلاده دوليا بالتساوي مع النجم السابق لويس فيغو (127 مباراة دولية)، لكنه فشل في أن يصبح أول لاعب في التاريخ يسجل في أربع نهائيات من بطولة كأس أوروبا. وسجل رونالدو هدفا على الأقل في بطولات 2004 (2) و2008 (1) و2012 (3).

وجاءت البداية قوية من الطرفين سعيا وراء افتتاح التسجيل مبكرا وخير دليل على ذلك تسديد أربع كرات باتجاه المرمى في الدقائق الست الأولى. لكن الفرصة الحقيقة الأولى كان لغيلفي ثيغوردسون الذي تلاعب بالظهير الأيمن البرتغالي وسدد كرة من مسافة قريب لكن الحارس البرتغالي روي باتريسيو كان لها بالمرصاد وتصدى لها على دفعتين (3).

ومن أفضل هجمة في المباراة وبعد تبادل الكرة أكثر من مرة وصلت الكرة إلى أندري غوميش الذي مررها داخل المنطقة ليتابعها ناني داخل الشباك (31). والهدف هو التاسع عشر لناني في مسيرته الدولية مسجلا الهدف رقم 600 في تاريخ النهائيات.

وفر غمرة الهجمات البرتغالية نجحت أيسلندا في إدراك التعادل من هجمة مرتدة وصلت فيها الكرة من الجهة اليمنى بواسطة يوهان غودموندسون إلى بيركير بيارناسون غير المراقب داخل المنطقة ليتابعها الأخير من مسافة قصيرة داخل الشباك (51).

وكانت المجر فازت على النمسا 2-صفر في المجموعة ذاتها اليوم أيضا.

(أ ف ب)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى