اسرار خطيرة

معلومات خطيرة حصلت عليها لجنة سقوط الموصل تستدعي استجواب المالكي والدليمي

متابعة / يورو برس عربية

توقعت اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل تقديم تقريرها النهائي الشهر المقبل، مشيرة الى أنها تبحث حاليا إمكانية استجواب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ووزير الدفاع سعدون الدليمي.
وقالت اللجنة إنها قامت باستجواب كل من عبود قنبر وعلي غيدان، مؤكدة انهما قدما 'معلومات مهمة وخطيرة'، وان إفادتيهما تلقي باللائمة على قائد عمليات نينوى السابق مهدي الغراوي الذي يستعد للمثول أمام اللجنة.
ويقول نايف الشمري، عضو اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل، ان 'التحقيقات ما زالت مستمرة مع القيادات الأمنية التي كانت تشرف على الملف الأمني في مدينة الموصل وستعلن نتائج التحقيق حال الانتهاء منها'، لافتا إلى ان 'اللجنة انتهت في اليومين الماضيين من التحقيق مع قائد العمليات المشتركة السابق عبود قنبر وقائد القوة البرية السابق علي غيدان'.

وأضاف الشمري، ان 'اللجنة التحقيقية ستستضيف اللواء كريم التميمي قائد جهاز مكافحة الإرهاب في الجلسات المقبلة الذي وصل برفقة قنبر وغيدان إلى مدينة نينوى في حزيران الماضي'، مشيرا الى 'وجود مواعيد محددة وضعت لاستدعاء جميع القيادات الأمنية في محافظة نينوى داخل اللجنة البرلمانية'.
وتابع عضو اللجنة التحقيقية قائلا أن 'الاستدعاء سيشمل كل من له علاقة بالانهيار الأمني الذي حصل في مدينة نينوى. سنستدعي بعض القيادات الأمنية التي ستسبق حضور قائد عمليان نينوى السابق مهدي الغراوي أمام اللجنة'.
وتوقع النائب عن كتلة اتحاد القوى أن 'تنتهي اللجنة التحقيقية من أعمالها خلال شهر آذار المقبل'، لكنه يستدرك بالقول 'في حال عدم تمكننا من استكمال التحقيقات في الوقت المحدد سنطلب تمديد المهلة القانونية'.
بدوره يقول احمد مدلول، النائب عن محافظة نينوى، ان 'التحقيقات مستمرة وبشكل يومي مع المسؤولين المدنيين والعسكريين واللجنة تحتاج إلى مزيد من الوقت للانتهاء من أعمالها وتقريرها '.
ويؤكد مدلول، ان الإفادات التي أدلى بها عبود قنبر وعلي غيدان توحي بوجود تقصير في أداء قائد عمليات نينوى السابق مهدي الغراوي، فضلا عن تزويدهما اللجنة التحقيقية بمعلومات مهمة وخطيرة حول مجمل القضية'.
وأضاف النائب عن نينوى بأن 'كلاً من غيدان وقنبر سيقدمان شهودا من نينوى لتأييد الإفادات والمعلومات التي أدليا بها أمام اللجنة التحقيقية'، رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل حول هذه المعلومات لـ'حساسية الوضع الراهن' على حد تعبيره.
وتابع النائب احمد مدلول بالقول ان 'اللجنة التحقيقية بدأت تناقش في جلساتها الخاصة إمكانية استجواب رئيس مجلس الوزراء السابق نوري المالكي ووزير الدفاع سعدون الدليمي من أجل الاطلاع على أدق التفاصيل قبل كتابة تقريرها النهائي'، لكنه نفى ان تكون اللجنة قد 'حددت مواعيد معينة لحضور المالكي والدليمي'.
واكد عضو اتحاد القوى ان 'الجلسات المقبلة ستكون مخصصة لأعضاء مجلس محافظة نينوى الذين تخلفوا عن الحضور وكذلك المحافظ وبعض القيادات الأمنية'، نافياً وجود خطوط حمراء على حضور أية شخصية أمام اللجنة التحقيقية.

 
وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى