تحقيقات ومقابلات

ملك العود نصير شمة من ستوكهولم : سأقود ثورة فنية لاعادة الحياة الى التراث والفن العراقي لتعود بغداد عاصمة الابداع

لقاء وتصوير :  سمير مزبان

 

الموسيقار العالمي وسفير الامم المتحدة للنوايا الحسنة الفنان نصير شمة عاشق العود منذ طفولته .. تعلم ودرس العود وألف أول مقطوعاته الموسيقية  وهو طالب في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد وحصل على جائزة أفضل لحن رومانسي عام 1986.

بحث في أصول العود فوجد الوتر الثامن في مؤلفات ومخطوطات الفاربي، التي اطلع عليها في احد مكاتب ألمانيا 

عن طريق احد الشخصيات الثقافية الألمانية، الذي كان حاضراً في اُمسية للموسيقار نصير في ألمانيا، وأعلمه بوجود مخطوطة الى الفاربي تتحدث عن العود والموسيقى، وبعد الاطلاع عليها،  تم دراستها والعمل عليها.

ونجح بوضع الوتر الثامن على العود الذي اضافة الفاربي في مؤلفاته ومخطوطاته وبهذا أصبح الموسيقار نصير شمة أول عازف عود في العالم يعزف بعود فيه ثمانية أوتار .

 

نصير شمة صاحب مدرسة وإسلوب مبتكر في العزف وهو ملك العود كما يلقبه متذوقو الفن.

أول مشاركة خارجية له كانت في الملتقى العربي الذي اقيم في فرنسا عام 1985،  وأول حفل عزف  منفرد في جنيف عام 1986 قبل تخرجه من معهد الدراسات النغمية ، أسس العديد من الفرق الموسيقية وأسس ملتقى العود الاول في مصر، كما أسس العديد من بيوت العود في تونس ومصر والقسطنطينية وابو ظبي والخرطوم .

 

يمتلك بساط الريح العراقي الذي ينقله الى كافة بقاع العالم ، حاملاً عوده الذي يتلاعب بإوتاره بأنامله السحرية، لتنتج أجمل المعزوفات والمقطوعات الموسيقية وينقل جمهوره الى أجواء ألف ليلة وليلة ليعيدنا الى ألق بغداد في عصرها الذهبي 

في موسيقاه.

يعالج المرضى ويدعو الأطباء بعالج مرضاهم عن طريق الموسيقى .. ولعله الابرز من نجوم الفن العراقي في الداخل والخارج الذي استثمر نجوميته اللامعة وحضورة الكبير في قلوب الملايين من العرب والأجانب للقيام بمبادرات كبيرة وملموسة لدعم عدة شرائح مختلفة من المحتاجين والمرضى، وكذلك سغيه الدؤوب الى اعادة أعمار الكثير من المرافق الثقافية والفنية والخدمية . 

صحيفة “ يورو تايمز”، ألتقت الفنان الموسيقار نصير شمة في العاصمة السويدية ستوكهولم خلال مشاركته في احدى الحفلات الموسيقية، وقال لنا في بداية الحديث عن احلامه: “حلمي ان يعيش العالم بسلام وأن يتقدم العالم في الابتكارات لتطوير الحياة، ويترك لغة السلاح والتفجيرات وتهميش الأخر، ونبدء بالعمل والسلام لبناء مستقبل هذة الأمة، ونزج كل الطاقات المبدعة في البناء..  ويوجد كثير من أبناء العراق الخيرين الذين يحبون العراق ويعملون لصالحه وعلى هذا الأسس تم بعون الله تأسيس جمعية ( أهلنا ) وبدأنا بحملة أهلنا  بمساعدة عدد كبيرة من الشخصيات العراقية وبعض من المؤسسات غير الحكومية ومن مؤسسات عالمية، وتم الاتفاق مع المؤسسات الدولية على أنشاء مخيمات خاصة للنازحين والمهجرين في العراق واحتوائهم ، كما تم ترميم وصيانة الردهات الخاصة في مستشفى الأطفال المركزي في الإسكان وكذلك اعادة حدائقه.

واشار الفنان نصير شمه الى إقامة صندوق لدعم الكفاءات العراقية وأرسالهم للجامعات العربية والعالمية المتميزة، أضافة الى أرسال عدد من المرضى الى المستشفيات العالمية لغرض العلاج.. كما تم إنجاز كافة اعمال الصيانة والبناء في نصب الشهيد، وإعادة الحياة إليه، بعد ان ارادت بعض الجهات في الحكومة إهماله وهدمه ، حيث قمنا بتنظيم حفل فني موسيقي  كبير حضرته إعداد كبيرة من المواطنيبن وبعض من السفراء والفنانين والمثقفين ووسائل الاعلام العراقية والعربية والعالمية..  وبهذا حافظنا على صريح كبير عانا من الاهمال خلال السنوات الماضية وهو الان جاهز الاستقبال الزوار والوفود والسفرات المدرسية .

 

العراق بين اصابعي وعيوني عندما اعزف

 

وعن العراق حدثنا بالقول : “ انا أراه بين أصابعي وعيوني عند العزف، وعندما أكون في العراق أحس بطاقة تجعلني قوياً..  فبغداد فيها جوهرة الجمال، وكل مشاريعي تنصب في أعادة الالق الى هذه الجوهرة. فقد تمت إستحصال موافقة الحكومة العراقية على تخصيص قطعة أرض بمساحة 35 دونم لإنشاء نافورة راقصة على شكل خارطة العراق مع انشاء حدائق وألعاب للأطفال وسائل راحة وترفيه للعوائل وسيكون العمل بها بجهود طوعية . وستكون هناك ألف فرصة عمل للعاطلين عن العمل .

 

ومن المشاريع الاخرى للفنان نصير شمة التي كشفها لنا خلال هذا اللقاء، صيانة وترميم الباب الوسطي وسور بغداد القديم، وكذلك اعادة صيانة وتطوير كافة ساحات بغداد والابقاء على التماثيل والنصب الموجودة فيها،  بعد التشاور مع عائلة الفنانين المتوفين والفنانين الأحياء الذين نفذوا تلك النصب والتماثيل.  كذلك سيتم انشاء متحف الحضارة ومتحف الشمع يضم عدد من الشخصيات الفنية والثقافية والدينية  والعسكرية والسياسية العراقية التي كان لها دور مهم ومؤثر في العراق وكذلك انشاء المتحف العباسي.

 

تطوير ضفاف دجلة وشارع الرشيد

 

وكشف الفنان نصير شمة عن وضع خطط لتطوير ضفتي نهر دجلة على طول إمتداده في العاصمة، حيث سيكون النهر وضفتيه ملكاً للشعب، ستنفذ فيه ممرات للمشي ومطاعم وكافتريات وألعاب للأطفال والمتنزهات ، كما سنبدأ بالمباشرة في اعادة وصيانة شارع الرشيد والأبنية والأزقة المحاذية له،  للمحافظة على التصميم المعماري للشارع وسيكون الترميم والصيانة بشكل عرضي، أي يشمل المناطق بين جانبي الشارع .. وسيكون هذا الشارع من المناطق التراثية المهمة في بغداد ليكون مزاراً للضيوف الأجانب والعراقيين وتجمعاً للفنانين والمثقفين.  كما تم استلام عدد من البيوت البغدادية القديمة التراثية في منطقة الصالحية وترميمها وصيانتها بعد ان تم إخراج المسؤولين الحكوميين الذين استولوا عليها بطرق غير شرعية ..وسوف يكون احدى هذه البيوت بيتاً للعود العراقي الذي أسس حديثاً .

وختاما اكد الفنان نصير شمة ان هذة المشاريع التي انجزت والتي سوف تنجز ان شاء الله هي بجهود ودعم من بعض الشخصيات العراقية التي تحب الخير للعراق والعراقيين وبعض من المؤسسات غير الحكومية منها مصرف المتحدة ورابطة المصارف العراقية وبإشراف ومشورة لجنة حكومية والبنك المركزي العراقي وامانة العاصمة وبعض من المهندسين والاختصاصيين العراقيين.

 

 

 

الحقوق محفوظة لصحيفة يورو تايمز ووكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى