عرب السويد

حزبا البيئة واليسار يطالبان الحكومة السويدية وقف الاتفاقية العسكرية مع السعودية

ستوكهولم / يورو برس عربية

واصل حزب البيئة في السويد مطالباته الحكومة السويدية بوقف اتفاقية التعاون العسكري المبرمة بين السويد والمملكة العربية السعودية.
وقال ممثل الحزب في البرلمان الاوروبي كارل شيلتر ان الاستمرار بهذه الاتفاقية يتناقض مع التسوية المبرمة بين حزبي الحكومة الأشتراكي الديمقراطي والبيئة والتي تنص على أن تلتزم سياسة الحكومة الخارجية بدعم قضايا المرأة.

 

واشار "شلتر" في تصريحات نشرتها وسائل الاعلام السويدية اطلعت عليها "يورو برس عربية" الى ان حزبه سبق ان اوضح طبيعة السياسة الخارجية التي نريدها للبلاد ، ونظرتنا للمرأة والديمقراطية والسلام ، ومن الواضح ان هذه الاتفاقية تتعارض تماما مع اسس التسوية.

من جانبه يعتزم حزب اليسار السويدي هو الاخر التقدم بمقترح بهذا الشأن إلى البرلمان. وطالب رئيس كتلة الحزب البرلمانية هانس لينده الأحزاب الأخرى تبيان موقفها من الاتفاقية مع المملكة العربية السعودية وقال "نريد من أعضاء البرلمان الـ 349 أن يوضحوا مواقفهم، لأن الكثيرين اليوم يتهربون من النقاش أو يراوغون فيه. وعلى جميع الأعضاء أن يختاروا إن كانوا سيقولوا نعم أو لا، لأتفاق التعاون العسكري مع العربية السعودية".

وكانت وزير الخارجية مارغوت فالستروم قد قالت هذا الأسبوع ان الحكومة عاكفة على إعادة النظر في أتفاقية التعاون العسكري من السعودية متجنبة تأكيد عدم تجديد الإتفاقية.

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى