أخبار

فوكس نيوز: غالبية الأميركيين ترفض إغلاق غوانتنامو.. وتخشى هجوماً لـ”داعش”

كشف استطلاع تلفزيوني، الخميس، عن تأييد غالبية الأميركيين عدم إغلاق معتقل غوانتانامو، وإيداع أي "إرهابي من داعش" تعتقله قوات بلادهم فيه بدلاً من السجون الاتحادية الاعتيادية داخل البلاد.

وجاء ذلك في استطلاع تلفزيوني قامت به شبكة فوكس نيوز الإخبارية الأميركية.

وقالت فوكس نيوز، إن "نتيجة الاستطلاع تعتبر مهمة في وقت يريد فيه الرئيس باراك أوباما، إغلاق معتقل غوانتانامو، وسط مخاوف من احتمال قيام تنظيم داعش بمحاولة شن هجوم إرهابي على أراضي الولايات المتحدة قريباً".

وأشارت إلى أن "الاستطلاع أظهر توقع 81 بالمئة من الأميركيين قيام المتشددين الإسلاميين الذين ينتمون لتنظيم داعش، بتنفيذ هجمات إرهابية في الولايات المتحدة خلال المستقبل القريب، في حين يعتقد 48 بالمئة منهم أن ذلك الهجوم سيكون وشيكاً جداً".

ووفقاً لما أوردته الشبكة، عن المكان الذي ينبغي إرسال من تعتقله الولايات المتحدة من تنظيم داعش، "رأى ما يتراوح بين 29 إلى 59 بالمئة أن معتقل خليج غوانتانامو هو المكان الأفضل لمثل أولئك المعتقلين".

وذكرت فوكس نيوز، أن "أوباما يريد إغلاق معتقل غوانتانامو حرصاً منه على الإيفاء بوعد قطعه على نفسه خلال حملته الانتخابية عام 2008".

وبينت أن "56% من المصوتين في الاستطلاع يريدون إبقاء ذلك المعتقل مفتوحاً".

وأضافت الشبكة، أن "أنصار الحزب الديمقراطي، الذي ينتمي له أوباما، يريدون غلق المعتقل بهامش 12 نقطة، في حين يؤيد بقاءه سبعة من كل عشرة جمهوريين، يشكلون ما نسبته 71 بالمئة من مجموع أعضاء الحزب، فضلاً عن 66 بالمئة من المستقلين".

وكشف الاستطلاع أيضاً، عن "تأييد 57% من الديمقراطيين السياسة التي ينتهجها أوباما في التعامل مع تنظيم داعش، في حين يؤيدها 15% فقط من الجمهوريين".

واعتمدت الفوكس نيوز في استطلاعها، على المقابلات عبر الهواتف النقالة، مع قرابة ألف و43 مصوتاً تم اختيارهم عشوائياً في أنحاء الولايات المتحدة، بالتعاون مع مؤسسة اندرسن روبنز للأبحاث، خلال المدة من السابع إلى التاسع من كانون الأول 2014 الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى