عرب السويد

صدمة في اوساط طالبي اللجوء القادمين الى السويد بعد اغلاق الحدود، والمراقبة قد تستمر طويلا

ستوكهولم / يورو برس عربية
 
نزل خبر اغلاق السويد حدودها بوجه اللاجئين كالصاعقة عليهم كونهم يعتبرون السويد جهتهم الرئيسية لتقديم اللجوء ، حيث لم يكن متوقعا ان تغلق الحدود بهذه السرعة، فالعديد من اللاجئين الذين في طريقهم للسويد قالوا انهم قد سمعوا قبل ايام بخبر مفاده ان السويد ستغلق حدودها ولكنهم كانوا يعتقدون ان الامر يحتاج الى عدة اسابيع لاتخاذ الاجراءات والتحضيرات لمثل هذه المسألة.
 
ولكن الواقع اتى بما يخالف كل الاعتقادات فقد بدأ اغلاق حدود السويد منذ الساعة الثانية عشر من صباح الخميس 2015-11-12 ، حيث صرح وزير الداخلية السويدي انه سيتم فحص مستمسكات كل من يصل الى الحدود السويدية، وهذا الاجراء مؤقت يمتد الى عشرة ايام، وبعد انتهاء الايام العشر ، يمكن تمديد الفترة لعشرين يوما اضافيا، اي تصبح الفترة شهرا. واذا اقتضت الضرورة يتم تمديد الفترة كل 30 يوما حسب اتفاقية شنغن التي تسمح للبلدان بتشديد الرقابة على الحدود كل في حال اشارت تقديرات البلدان ان الوضع يهدد النظام والامن الداخلي للبلد.
 
وعند سؤال وزير الداخلية السويدي Anders Ygeman كم ستكون مدة تشديد الرقابة على الحدود قال اننا نتحدث عن اشهر وليس سنينا، لان القرار مؤقتا.
 
واضاف ان يكون هناك تشديدا على مراقبة الحدود يعني ان جميع من يصل الى الحدود السويدية علية ابراز مستمسكاته حتى وان كان سويديا، وأكد على ان الشرطة هي من سيقرر اي المناطق سيتم تشديد الرقابة فيها.
 
والمرجح ان تكون الحدود الجنوبية للبلاد اي جسر اوريسند الرابط بين الدنمارك والسويد وميناء Trelleborg والعبارات القادمة من المانيا والدنمارك مع احتمال ان تشمل الحدود الغربية ايضا. وهذا ما ستقرره الشرطة في مؤتمرها المنتظر عقده صباح السبت.
 
 
 
 
 
 
 
  علي البدري
وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى