أخبار

الحكومة العراقية تفاتح دول عربية وأجنبية لحصر ارصدة وأملاك المسؤولين في الخارج

ستوكهولم / خاص – يورو برس عربية

علمت وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية “يورو برس عربية” ان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي شرع بمخاطبة العديد من دول العالم بغية حصر ارصدة وأملاك المسؤولين العراقيين في الخارج في اطار حملة الاصلاحات التي أطلقها العبادي لمحاربة الفساد المستشري في العراق.

وقال مصدر مطلع في رئاسة الوزراء في العراق في تصريح خاص لمراسل “يورو برس عربية عبر الهاتف ، ان العبادي خاطب (18) دولة عربية واجنبية لكشف أرصدة وأملاك المسؤولين العراقيين ، لتبدأ بعدها تحقيقات قضائية من منطلق “من اين لك هذا” التي اعلنها رئيس الوزراء في برنامجه الاصلاحي الذي صادق عليه البرلمان العراقي في جلسته التي انعقدت امس الثلاثاء.

واضاف المصدر نفسه ان الكثير من الاجراءات الخاصة بحملة مكافحة الفساد قد انطلقت بدءا من الامانة العامة لمجلس الوزراء ، حيث بوشر بتقليص اعداد الموظفين ، ومحاسبة الفاسدين منهم .

لكن المشكلة التي ما زالت تعترض طريق العبادي ، هي الاعداد الكبيرة من الموظفين الكبار في رئاسة مجلس الوزراء الذين يوالون رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وما زالوا يحاولون بشتى الطرق عرقلة مسيرة الاصلاح وكشف ملفات الفساد الكبرى داخل مجلس الوزراء والتي تتعلق بمقربين من المالكي.

وعلمت “يورو برس عربية؛ ان رئيس الوزراء حيدر العبادي سيقوم بخطوات مهمة جديدة خلال اليومين القادمين ، تتماشى مع تطلعات الشارع العراقي الذي ما زال ينتظر تقديم المسؤولين الفاسدين الي القضاء.

من جهة أخري ينتظر ان تكون تظاهرات الجمعة القادمة مخصصة للمطالبة بتغيير جذري في القضاء العراقي والمطالبة بإقالة رئيس مجلس القضاء الاعلى مدحت المحمود الذي يتهم بإخفاء الكثير من ملفات الفساد منذ سنوات ، وبالتعاون مع رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في تدبير ملفات كيدية ضد المعارضين لرئيس الحكومة السابق.

وتشير مصادر “يورو برس عربية” ان هذه التظاهرات تنسجم مع رغبات رئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي الذي سعى خلال اليومين الماضيين الى تشكيل لجان قضائية بنفسه تتألف من شخصيات نزيهة ولا تحوم حولها الشبهات، لكن رئيس هيئة القضاء الاعلى يحاول إفشال هذه الرغبة بحجة انها تتجاوز على صلاحياته وتشكل تدخلا بعمل السلطة القضائية.

 

 

  رغدان الخزعلي

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة

يسمح بالنقل او الاقتباس شرط الاشارة الى المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى