أخبار الهجرة

المهاجرون العالقون على الحدود اليونانية المقدونية يتظاهرون للمطالبة بفتح الحدود

تظاهر العشرات من المهاجرين اليوم السبت في إيدوميني، حيث لا يزال نحو 14 ألف مهاجر عالقين، مطالبين بإعادة فتح الحدود مع مقدونيا، من بينهم لاجئ سوري بدأ إضرابا عن الطعام.

حيث جلس نحو 200 لاجئ، وخصوصا سوريين وعراقيين مع أطفالهم على خط السكة الحديدية عند الحدود، هاتفين "افتحوا الحدود"، وفق ما أفاد مصور لوكالة فرانس برس. ويتكرر هذا النوع من الاحتجاجات في إيدوميني، حيث الحدود بين اليونان ومقدونيا مغلقة منذ أسبوع.

وبدأ السوري ناظم سرحان (44 عاما) اليوم السبت إضرابا عن الطعام أمام خيمته في إيدوميني. وهو يسافر مع أولاده الثلاثة، ويريد الانضمام إلى زوجته المصابة بالسرطان وابنه الرابع اللذين يعيشان في ألمانيا. وقال لوسائل الإعلام "أريد رؤيتهما ليوم واحد فقط".

 

ويأمل نائب وزير الدفاع اليوناني ديمتريس فيستاس المكلف تنسيق الجهود لاحتواء تدفق المهاجرين بان يتحسن الوضع في إيدوميني "في غضون أسبوع، من دون اللجوء إلى القوة". وأوضح في حديث إلى تلفزيون "ميغا" أن الحكومة ستحاول "إقناع" اللاجئين بالانتقال إلى السكن داخل مراكز استقبال تتوزع في أنحاء البلاد.

وتم توزيع منشورات بالعربية والفارسية ولغة الباشتون للاجئين، تدعوهم إلى "التعاون مع السلطات لنقلهم إلى مراكز استقبال"، وفق ما جاء في بيان حكومي. ويضيق مخيم إيدوميني بنحو 12 ألف مهاجر ولاجئ وفق أرقام رسمية نشرت السبت، فيما يخيم آلاف آخرون في حقول مجاورة. ويعيش هؤلاء في ظروف صحية مأسوية. وأصيبت فتاة في التاسعة بالتهاب الكبد A ونقلت إلى مستشفى في مدينة سالونيك القريبة، وفق ما أفاد مركز "كيلبنو" للوقاية من الأمراض.

على صعيد آخر، نصب وزير العمل الألماني الأسبق خيمة اليوم السبت في مخيم للاجئين ببلدة إيدوميني في اليونان لكي يعايش التجربة بنفسه؛ حيث لم يكن راضيا عن التقارير التي سجلت الظروف الصعبة هناك.

ويخطط نوربرت بلوم (80 عاما) لقضاء ليلة السبت/ الأحد في التخييم خارج المخيم شديد الازدحام على الحدود اليونانية-المقدونية.

(DW ، أ.ف.ب، د.ب.أ)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى