أخبار الهجرة

اليونان تنقل 2300 مهاجراً تقطعت بهم السبل على حدود مقدونيا الى اثينا

نقلت الشرطة اليونانية حوالي 2300 مهاجراً إلى اثينا بعد أن ظلوا عالقين على الحدود مع مقدونيا لأسابيع.

وكانت مقدونيا شرعت بتطبيق اجراءات مشددة تسمح فقط بالمهاجرين الهاربن من الحروب بعبور حدودها.

وشارك 350 شرطياً في عملية نقل المهاجرين إلى مخيمات مؤقتة شيدت في ملعبين أولمبيين في أثينا.

واضطرت الشرطة إلى القاء القبض على 30 شخص بسبب قيامهم بأعمال شغب إلا أنها ما لبثت أن وضعتهم على متن الحافلات الـ 45 التي خصصت لنقل المهاجرين لأثينا.

وقالت الشرطة إن معظم المهاجرين من إيران وباكستان والمغرب والصومال وبنغلادش.

وكان المهاجرون عالقين على الحدود بعد أن بدأت مقدونيا في تصفية المهاجرين حسب الجنسية، والسماح فقط للمهاجرين القادمين من مناطق الحروب بالعبور إلى اوروبا.

ولم يسمح لعاملي الإغاثة والصحافيين من تغطية عملية نقل المهاجرين التي أتمتها الشرطة اليونانية بنجاح.

وسيسمح للمهاجرين بتقديم طلبات لجوء في أثينا، إلا أنه في حال تم رفضهم فإنهم سيرحلون إلى بلادهم.

وقالت وكالة الأمم المتحدة للاجئين إن "أكثر من 900 الف لاجيء ومهاجر وصلوا إلى أوروبا منذ كانون الثاني/يناير". 

وفي حادثة منفصلة، غرق الاربعاء 12 مهاجراً كما اعتبر 12 آخرين في عداد المفقودين عندما غرق قاربهم الذي يستقله 50 شخصاً خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

وقتل الآلاف من المهاجرين هذا العام خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا.

بي بي سي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى