رياضة

بدون كريستيانو رونالدو .. البرتغال تقهر اصحاب الارض الفرنسيين وتظفر بكأس امم اوروبا

أحرز البرتغال بطولة كأس الأمم الأوروبية في مباراة مارثونية خاضها ضد فرنسا في مبارة نهائي البطولة ستاد دو فرانس في العاصمة باريس اليوم الأحد، وحسمها البرتغال في الشوط الثاني الإضافي بقذيفة الاحتياطي إيدر.

وانتهى الوقت الأصلي من المباراة النهائية لكأس أوروبا 2016 في كرة القدم بتعادل فرنسا المضيفة مع البرتغال صفر-صفر الأحد(10 يوليو تموز 2016) على "ستاد دو فرانس" في ضاحية سان دوني الباريسية. واحتكم الطرفان إلى شوطين اضافيين مدة كل واحد 15 دقيقة وفي الشوط الثاني حقق البرتغال تقدما بهدف لصفر.

واضطر كريستيانو رونالدو مهاجم المنتخب البرتغالي لترك في الشوط الأول من المباراة النهائية لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2016) والتي تجمع بين منتخبي فرنسا والبرتغال اليوم الاحد لإصابته في الركبة.

وتعرض رونالدو للإصابة اثر اصطدامه بديميتيري باييه لاعب المنتخب الفرنسي في عرقلة والتي مرت دون أن يتم احتساب أي خطأ.

وحاول رونالدو التعامل مع الإصابة ولكن وبعد محاولات عديدة، أشار أفضل لاعب في العالم سابقا لدكة البدلاء وهو يبكي ليتم إخراجه من الملعب على حمالة

وكانت الإصابة بمثابة ضربة موجعة لرونالدو31/ عاما/، الذي كان يسعى لقيادة منتخب بلاده للفوز باول لقب كبير .

وبخروج رونالدو من المباراة، فشل في الانفراد بلقب الهداف التاريخي لبطولات كأس الأمم الأوروبية ليظل رصيد رونالدو عند تسعة أهداف متساويا

مع الأسطورة الفرنسي ميشيل بلاتيني الذي احتفظ بلقب الهداف التاريخي للبطولة منذ 1984 قبل أن يقتسم رونالدو اللقب معه بعد تسجيل ثلاثة أهداف في النسخة الحالية رافعا رصيده إلى تسعة أهداف.

ونشر غاريث بيل، زميله بفريق ريال مدريد، تغريدة له عبر موقع التواصل الإجتماعي (تويتر) على الانترنت جاء فيها :"من المحزن أن ترى كريستيانو رونالدو يغادر بهذه الطريقة. أتمنى ألا يكون الأمر سيئا".

وكانت آخر مباراة نهائية لرونالدو في اليورو انتهت بحزن شخصي بعدما فشل المنتخب البرتغالي في التتويج بلقب يورو 2004، وهى البطولة التي استضافتها البرتغال، اثر الخسارة من المنتخب اليوناني صفر / .1

( د ب أ، أ ف ب)

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى