أخبار

قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية تدخل سرت معقل تنظيم داعش

دخلت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية الخميس مدينة سرت، معقل تنظيم "داعش" شرق طرابلس، حيث تدور معارك بينها وبين الجهاديين، كما أعلن متحدث باسمها.

وقال متحدث عسكري باسم غرفة عمليات سرت محمد الغصري لوكالة فرانس برس "دخلت قوات الجيش وسط المدينة، وهناك اشتباكات مع القناصة في أعلى البنايات ومركز واغادوغو" للمؤتمرات، مضيفا أن "العملية لن تدوم طويلا، يومان أو ثلاثة على الأكثر".

وكان سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق الليبية ومقرها طرابلس قد قصف في وقت سابق اليوم مواقع لتنظيم "داعش " داخل مدينة سرت، وفق ما أعلن المركز الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" التي يقوم بها الجيش ضد الارهابيين.

وقال المركز إن "سلاح الجو الليبي يقوم بقصف مناطق يتمركز فيها مقاتلو داعش في سرت في هذه الأثناء، قرب قاعة واغادوغو" للمؤتمرات والتي يوجد فيها مركز قيادة التنظيم المتطرف".

من ناحية أخرى، أكد مسؤول في القوات البحرية الليبية أن قواته أقفلت المنافذ البحرية لمدينة سرت الواقعة شرق طرابلس، ما يقطع الطريق على هؤلاء للفرار عبر البحر.

وقال آمر القطاع الأوسط للقوات البحرية الليبية العقيد بحار رضا عيسى لوكالة فرانس برس "قواتنا تسيطر على ساحل سلات بالكامل. لن يستطيع الدواعش الفرار عبر البحر".

 

هذا وتمكنت القوات التابعة لعملية "البنيان المرصوص" صباح الخميس، من تحرير منطقة هراوة الساحلية (70 كيلومتر ) شرق سرت، من المحورين الجنوبي والشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم "داعش". وقال مصدر عسكري من بلدة هراوة لـ"بوابة إفريقيا الإخبارية" إن كتائب من هراوة وسبها والشرطة العسكرية بالمنطقة الوسطى تابعة لعملية "البنيان المرصوص" دخلت إلى بلدة هراوة من المحورين الشرقي والجنوبي بعد اشتباكات مع مسلحي تنظيم داعش.

وأوضح المصدر أن عناصر تنظيم داعش انسحبت شرقا إلى ما بعد وادي الحنيوة الذي يبعد حوالي 25 كيلومتر غرب هراوة، مشيرا إلى أنه جاري تأمين المنطقة والسيطرة على مداخلها وتمشيطها بحثا عن أي ألغام أو مفخخات زرعها التنظيم الإرهابي في المنطقة.

يذكر أن تنظيم داعش سيطر على هراوة في منتصف حزيران/ يونيو من العام الماضي بعد اشتباكات مع السكان أسفرت عن وقوع عدد من القتلى والجرحى. يشار إلى ان عملية "البنيان المرصوص" انطلقت في الشهر الماضي لتحرير سرت من قبضة داعش الذي يسيطر على المدينة منذ منتصف عام 2014 ويسعى للتمدد في البلاد.

 (DW, ا ف ب، رويترز، د ب أ)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى