أخبار

سويسرا تحاول إسقاط الجنسية عن مواطن متهم بالتطرف

قالت سويسرا الثلاثاء، إنها تسعى لإسقاط الجنسية عن شاب (19 عاماً) ويحمل الجنسيتين السويسرية والإيطالية، زعمت شركة كان يعمل بها فيما سبق أنها تشتبه بكونه متشدداً سافر إلى سوريا لينضم لتنظيم داعش.

وأظهر تقرير رسمي صدر في أبريل (نيسان)، أن السلطات السويسرية تعتقد أن ما لا يقل عن 73 شخصاً سافروا إلى الشرق الأوسط ليقاتلوا في 
صفوف الجماعات المتشددة منذ عام 2001، ومن بين هؤلاء تأكدت وفاة 13.

وأصدرت وزارة الدولة السويسرية للهجرة إشعاراً اتحادياً، لإخطار كريستيان لانيللو المولود في سويسرا، أنها أقامت دعوى لإسقاط الجنسية ضده لكنها لم تذكر السبب.

وقالت متحدثة، إن الوزارة تحقق بالتنسيق مع أجهزة المخابرات والسلطات المحلية المعنية "ما إذا كان يمكن إسقاط الجنسية السويسرية عن مزدوجي الجنسية، في حالات من يثبت أنهم يسافرون بدعوى الجهاد".

وأكد موظف في شركة للستائر ببلدة فينترتور كان لانيللو يعمل بها، أن من المشتبه أنه سافر إلى سوريا للانضمام لداعش في 2015، وقال الموظف الذي طلب عدم نشر اسمه إن الشركة تعتقد أنه قتل.

وقالت المتحدثة إن بوسع سويسرا بعد إسقاط الجنسية عن أحد مواطنيها، أن تمنعه من الدخول "كوسيلة لتحييد التهديد المباشر الذي يمثله للبلاد".

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى