عرب السويد

شاهد بالصور : يورو برس عربية ترافق اللاجئين الجدد في زيارة لمبنى لبرلمان السويدي

ستوكهولم / يورو برس عربية – خاص

قام مجموعة من المشاركين في دورة التوجيه الاجتماعي التي نظمته منظمة ايلفيرا للوافدين الجدد الى السويد بجولة تعليمية في مبنى البرلمان السويدي الذي يقع وسط العاصة ستوكهولم.

ورافق مندوب وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية “يورو برس عربية” الطلبة في زيارتهم لمقر البرلمان ووافانا بهذا التقرير:


 

في البداية قام الحراس على باب المبنى بالترحيب بالزائرين، ووضع شارة الضيافة على صدورهم، ومن ثم قامت السيدة “كونيلا” باستقبالهم وارشادهم في داخل اروقة البرلمان وقاعاته، وقدمت شرحا حول كيفية عمل البرلمان ، والكيفية التي تنظم فيها العملية الديمقراطية في السويد، ابتداءا من انتخاب الحكومة، ومن ثم عمل النواب وممثلي الاحزاب داخل البرلمان من حيث وضع القرارات وصياغتها، وعرضها على اللجان والهيئات المتخصصة لدراستها، وثم وضعها امام النواب والممثلين في البرلمان، ومن ثم التصويت عليها ، وشرحت الكثير عن الكيفية التي يتم فيها مناقشة هذه القرارات والقوانين والطروحات البديلة التي تطرحها عادة احزاب المعارضة وآلية مناقشتها والاخفاقات المتوقعة التي قد تحصل خلال استصدار القرارات والقوانين الجديدة، بالاضافة الى دور كل من الاحزاب المتواجدة داخل قبة البرلمان في مراقبة عمل الحكومة، والكيفية التي تقوم بها في تطبيق هذه القوانين ومدى نجاحها وصلاحيتها في الممارسة .

السيدة كونيلا إصطحبت ضيوفها بعد ذلك  الى القاعات التي يتم فيها الاجتماعات، وتحدثت لهم عن الايام التي تنعقد فيها هذه الاجتماعات، وقدمت لهم معلومات وفيرة، تخللتها الكثير من الاسئلة التي طرحها المشاركين في الزيارة اجابت عليها السيدة “كونيلا”.

وتحدثت بشكل مفصل عن اماكن جلوس النواب واعداهم، وفقا لتمثيلهم النيابي للمناطق والمقاطعات المختلفة في داخل السويد .

ونحن نجول في الممرات شاهدنا خلال الزيارة مشهد الماليرن الرائع من خلال الحاجز الزجاجي والمباني المجاورة المتعلقة بالحكومة والبرلمان واللجان.

واشارت المتحدثة ايضا الى اماكن بعض الوزارات ودور كل واحدة منها في العملية السياسية وسن القوانين في البلد .

في واحدة القاعات وقفنا امام اربع صور عملاقة ومتقنة الرسم , كل صورة كانت تمثل واحد من الفئات الاربعة التي كانت تحكم البلاد ، قبل عام 1866 ، وهم النبلاء والقساوسة والملاكين والتجار الكبار والاقطاعيين , حيث لم يكن للعامة اي دور او مشاركة في الحكم، حتى قام الشعب بتغير هذا النظام من الحكم في عام 1866.

بعد هذا التاريخ تغير الحكم في السويد بالتدريج واصبحت حكومة برلمانية نيابية لم يعد حتى للملك فيها اي سلطة سياسية للملك تذكر.

واستمتع الضيوف خلال الجولة بمشاهدة التماثيل التي ترمز الى رؤوساء الوزراء الذين توالوا في السويد، بالاضافة الى القاعات الفخمة والجدران المرمرية واللوحات والجدرايات الرائعة الموجودة فيها .. ووصف احد الطلبة الزائرين هذه الرحلة بالقول : “كان شيئا مذهلا ويوما لايمكن لنا نسيانه”.

 

 

 

 

 

  تقرير وتصوير : حسين جيكور

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى