اسرار خطيرة

ألمانيا تعتقل أخطر زعماء التجنيد والإسناد لداعش العراقي أبو الولاء

رغم تكتم السلطات على هوية المعتقلين بعد المداهمة الأمنية التي نفذتها القوات الأمنية الألمانية صباح الثلاثاء، قالت مصادر إعلامية ألمانية وأوروبية، إن أبرز المعتقلين في العملية، يُعد أخطر الدواعش المتخصصين في التجنيد والدعم وإرسال المقاتلين من ألمانيا وأوروبا إلى سوريا والعراق، المدعو أبو البراء.
 

 ونقلا عن موقع 24 الاخباري، قالت المصادر إن سفير داعش في ألمانيا، العراقي أحمد عبد العزيز عبد الله، أو أبوالولاء، لم يقع وحده، بعد اعتقال قياديين في شبكة التجنيد والتسفير، مثل التركي حسن سين، والألماني الصربي بوبان إس، والألماني محمود أو، والكامروني أحمد إف واي، بعد التحفظ على تسريب ألقابهم لدواعٍ ألمانية، والذين يُشكلون خلية أبو الولاء في ألمانيا وأوروبا.

وأوضحت صحيفة الجورنالي الإيطالية، نقلاً عن مصادر ألمانية، أن الخلية سقطت بعد مراقبة وملاحقة سرية تواصلت سنةً كاملةً، بالاشتراك بين فرق مكافحة الإرهاب، وخبراء تبييض الأموال وغسيلها، ومتخصصين في ملاحقة الخدمات اللوجيستية والخدماتية التي قدمتها الخلية الألمانية لتنظيم داعش منذ سنوات، بأمرمن أبو الولاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخلية نجحت في التواري عن أنظار الأمن والأجهزة المعنية فترة طويلةً قبل أن تتسارع الأحداث منذ يونيو(حزيران) الماضي بعد النجاح في اختراق المحيط القريب من الخلية التي كانت تتخذ من مسجد مدينة هيلدشايم، في ايستفاليا وسط البلاد، وبعد الارتفاع الكبير في عدد السفرات من ألمانيا نحو سوريا والعراق، لعناصر الشبكة، وللمقربين منها، قبل الحصول على اعترافات موثقة ومؤكدة لبعض الشبان الألمان الذين وقعوا في فخها، حسب ما نقلت صحيفة سودويتش زايتونغ الألمانية، ومحاولة العودة إلى ألمانيا، بعد "توبته وشفائه من مرض داعش".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى