عرب السويد

آلاف طلبات اللجوء في السويد تنتظر حسم مصلحة الهجرة والانتظار يطول بسبب تزوير الوثائق

ستوكهولم / متابعة – يورو برس عربية

اذاعة السويد : تتكدس الآلاف من معاملات طلبات اللجوء في مكاتب مصلحة الهجرة بانتظار البت فيها، والسبب هو التمحيص الدقيق في الوثائق الثبوتية لطالبي اللجوء، والتأكد من سلامتها، حيث كشف في العديد من الحالات عن وجود تزوير في جزء كبير من هذه الوثائق.

وخلال العام الماضي تم احالة حوالي 000 60 وثيقة الى قسم تدقيق الهوية التابع لمصلحة الهجرة، وقد اظهرت النتائج ان ما بين 6 الى 7 بالمائة منها وثائق مزورة.

كما اشارت صحيفة د.ن في عددها الصادر صباح اليوم.

واما خلال يونيو، حزيران، هذا العام ، فقد بلغ عدد طلبات اللجوء التي ينتظر البت بها 000 15 طلبا، وهذا يتعلق فقط بطلبات لجوء القادمين من سوريا والاشخاص الذين لا يملكون هوية بلد ما، حسبما افادت الصحيفة. وكان قسم التدقيق في هويات اثبات الشخصية قد كشف من ان التزوير في الوثائق يمكن ان يكون كاملا، اوان يكون في تغيير بعض المعلومات، او في خلع صفحة من جواز السفر، مما يؤشر الى ان الشخص المعني كان قد حصل على اقامة في بلد آخر.

هذا ومن الجدير بالذكر فأن عدد الوثائق المزورة لم يتزايد، ولكن الزيادة في اعداد طالبي اللجوء، في حين عدد موظفي مصلحة الهجرة المعنيين في دراسة طلبات اللجوء قليل.
ويقول يان فيستمار، رئيس قسم تدقيق الوثائق الثبوتية في صولنا، بان طموحهم هو ان تكون الدقيقات جاهزة حتى سبتمبر، ايلول القادم.

وفي تعليق تحريري الى اذاعتنا، راديو السويد، كتبت مصلحة الهجرة من ان فترة النظر والبت في طلبات اللجوء ازدادت الى عشرة اشهر، وذلك بسبب زيادة اعداد طالبي اللجوء من 000 29 شخصا الى 000 81 شخصاً خلال ثلاث سنوات. والآن تقوم مصلحة الهجرة بتعيين عدد من الموظفين لمواجهة هذه الزيادة وتقليل فترة البت بطلبات اللجوء.

 

المصدر : اذاعة السويد

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى