اسرار خطيرة

مصادر: العقل المدبر لهجمات داعش الأوروبية ينشق ويغادر إلى تركيا برفقة 14 فرنسيا اخرين

غادر عقل داعش المدبر للهجمات الإرهابية في باريس وبروكسل، آخذاً أسرار التنظيم معه، وفقاً لما باح به منشق عن داعش لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية.
 

وفي هذا الصدد، كشف "أبو خالد" السوري، الذي لا يزال يحتفظ بصلات ببعض عناصر التنظيم، أن الفرنسي "أبو سليمان"، الذي نظم موجة الهجمات التي طالت أوروبا، انشق عن داعش، حيث "غادر من جرابلس (تقع على بعد بضع كيلومترات من تركيا) لمدينة كاركاميش على الجانب الآخر"، مؤكداً: "لابد من وجود تنسيق من نوع ما مع السلطات التركية. لقد هرب مع 14 فرنسياً آخرين".

وقال أبو خالد إنه التقى "مسؤول داعش في الخارج" خلال الوقت الذي قضاه مع التنظيم، في الرقة وحلب، بين أكتوبر(تشرين الأول) 2014، وسبتمبر(أيلول) 2015. وعلم من معارفه الذين لا يزال على صلات بهم في شبكات التنظيم معلومة مغادرة أبو سليمان، التي إذا صحت، ستشكل خسارة كبيرة للتنظيم، بحسب الصحيفة.

وانضم أبو سليمان لداعش بعد أن وصل سوريا مباشرة من باريس، حيث كان يدير مركزاً رياضياً خاصاً به، وكان مصراعاً شبه محترف. ويعتقد أنه في الثلاثينيات من العمر، وتعود أصوله إما للمغرب أو لتونس، وتعرّف عنه المخابرات الفرنسية بصفته "قائد العمليات(الإرهابية) في أوروبا".

وبينما لا يتضح السبب الذي جعل أبو سليمان يرغب في مغادرة التنظيم، إلا أنه قد يكون تلقى وعداً بتأمين حمايته، هو ومرافقوه، من قبل السلطات التركية، مقابل اتفاق ما، كما ذكرت الصحيفة.

وأكدت مصادر في كركاميس وجرابلس أن الشرطة التركية كانت اعتقلت إرهابيين فرنسيين غادروا داعش الشهر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى