أخبار الهجرة

المهربون في ليبيا يدفعون مهاجرين لركوب قارب غير آمن تحت تهديد السلاح

ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الجمعة، أن المهربين في ليبيا دفعوا مهاجرين رغما عنهم إلى ركوب زورق تحت تهديد السلاح قبل غرقه، وذلك بعد يوم من الإبلاغ عن وفاة أو فقدان نحو 240 شخصاً في حادثي غرق سفينتين في البحر المتوسط.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة في جنيف أن خفر السواحل الايطالية نقلوا 27 ناجياً و12 جثماناً من السفينة الغارقة الأولى إلى جزيرة لامبيدوسا وكذلك ناجين اثنين من السفينة الغارقة الثانية.

وقالت امرأة ليبيرية خسرت ابنها وبنتها وشقيقها في أحد الحادثين لأحد عاملي يونيسيف إنها دفعت للمهربين 2400 دولار لإحضار عائلتها إلى إيطاليا، ولكنها رفضت اعتلاء الزورق لأنه بدا غير أمن.

وقالت عاملة المساعدات بيونيسيف هيلينا رودريغيز: "ولكن المهربين أطلقوا النار عليهم وأجبروهم على الركوب". وبحسب يونيسيف، الكثير من الضحايا من غرب أفريقيا من السنغال وليبيريا وغينيا ونيجيريا.

وقال المتحدث باسم منظمة الهجرة الدولية فلافيو دي جياكومو، إن نحو 160 ألف مهاجر وصلوا إيطاليا منذ يناير (كانون الثاني) وهي زيادة بنسبة 13 % عن نفس الفترة من العام الماضي بسبب توافد 27388 شخصاً في أكتوبر (تشرين الأول).

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى