أخبار

العراق : السيستاني يٌحرم سلب ممتلكات سكان المناطق المحررة من داعش

بغداد / يورو برس عربية

حرم المرجع الشيعي الاعلى آية الله السيد علي السيستاني الاعتداء على اموال وممتلكات المواطنين في المناطق المحررة من "تنظيم داعش" وسلبها ونهبها، مشددًا على أن هذه ليست غنائم حرب .. وأكد أن هذه الممارسات تشكل خطرًا على التعايش السلمي.

جاء ذلك في رد للسيستاني على سؤال لاحد اتباعه قال فيه "يلاحظ أنه عند تحرير بعض المناطق من الارهابيين يترك الاهالي مناطقهم وممتلكاتهم وعندئذ تقع عمليات سلب ونهب وحرق وتفجير في تلك المناطق ويتم نقل بعض الممتلكات من سيارات وأثاث ومواد غذائية إلى مناطق أخرى على اعتبارها غنائم حرب مع العلم انها للناس الذين تركوا منازلهم وليس للارهابيين".

وفي رده قال المرجع الشيعي "لقد أكدنا مرارًا وتكررًا على حرمة التعدي على اموال المواطنين في المناطق المحررة من الإرهابيين واوعزنا إلى فضيلة العلامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي دام علاه بالتأكيد على ذلك في خطبة الجمعة في كربلاء المقدسة فذكره عدة مرات ومنها خطبة يوم ( 25 شوال 1435) باللفظ التالي "ان الدفاع عن الوطن والمواطنين في مواجهة المجموعات الارهابية شرف كبير لا يناله إلا ذو حظ عظيم".

وأضاف السيستاني "لقد أكدنا اكثر من مرة على بالغ تقديرنا واعتزازنا بأخوتنا وابنائنا في القوات المسلحة ومن التحق بهم من المتطوعين الذين يبذلون دماءهم وارواحهم فداء لهذا الوطن، ولكن يبلغنا عن قليل ممن يحملون السلاح هنا او هناك قيامهم بممارسات خاطئة بل مدانة ومستنكرة في الاعتداء على اموال المواطنين وهتك حرمتهم وكرامتهم". وقال "اننا اذ نكرر ادانتنا الشديدة لأية ممارسات من هذا النوع ونؤكد على أن الدفاع عن الوطن ومقدساته لا ينسجم مع الاعتداء على اية مواطن مهما كان انتماؤه القومي والمذهبي والسياسي".

وطالب المرجع الاجهزة الحكومية المعنية بأن تضرب بيد من حديد على أي متجاوز على اموال المواطنين وحقوقهم ولاسيما اذا كان يظهر بلبوس الدفاع عن الوطن والمقدسات. وحذر من أن التسامح والمساهلة في القضاء على هذه التجاوزات، حتى وإن كانت محدودة، يستتبع عواقب غير محمودة بل بالغة الخطورة "اللهم اني قد بلغت فاشهد".

وأكد السيد السيستاني قائلا "مع ذلك نؤكد مرة اخرى فنقول :ان اموال المواطنين في الاماكن التي تدخلها القوات الامنية من الجيش والمتطوعين او غيرهم ليست غنائم حرب وأن فرهود (استباحة) المنقول منها واتلاف غير المنقول حرام حرام وله آثار بالغة السوء على التعايش السلمي بين ابناء الوطن الواحد فاتقوا الله ايها الناس ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة".

 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى