تكنولوجيا

سامسونغ تسحب من الأسواق ملايين هواتف غالاكسي نوت 7 بعد تقارير عن احتراقه

أعلنت شركة سامسونغ عن قيامها بسحب أكثر من مليوني هاتف من أحدث هواتفها "غالاكسي نوت 7"، وذلك في أعقاب ورود العديد من التقارير عن انفجار البطاريات واحتراق الأجهزة.

وكانت الشركة كشفت عن هاتفها الأحدث من فئة فابليت غالاكسي نوت 7 في أوائل أغسطس(آب) الماضي، والذي حظي بمراجعات إيجابية وردود أفعال راضية.

واستمر هذا الأمر حتى ظهور العديد من التقارير التي بدأت تنتشر في وقت سابق من هذا الأسبوع، والتي تشير إلى تعرض العديد من مستخدمي الجهاز في جميع أنحاء العالم إلى مشاكل تتمثل بانفجار البطارية، مما يسبب احتراق الجهاز.

ومما تسبب بهبوط القيمة السوقية لشركة سامسونغ، وأدى هذا الأمر أيضاً إلى تأجيل الشركة قيامها بطرح شحنات إضافية من الهاتف كان من المقرر أن تصل في وقت لاحق، وذلك من أجل القيام بعملية فحص ومراقبة جودة.

واكتسبت هذه القضية اهتماماً واسعاً عند قيام العديد من المستخدمين أمثال ارييل جونزاليس بتحميل مقطع فيديو على خدمة يوتيوب لهاتفها النوت 7 المحترق، وادعى جونزاليس أن الأمر حدث مباشرة بعد شحن الجهاز، وانه استخدم شاحن سامسونغ الرسمي.

وبدأت الشائعات تظهر حول قيام الشركة بدراسة إمكانية سحب كامل الأجهزة من السوق، إلا ان سامسونغ أكدت فقط أنها تقوم بعملية فحص وتفتيش دقيق.

وعقدت الشركة مؤتمر صحفي اليوم الجمعة أكدت فيه على أن خلايا البطارية الخاطئة هي السبب، وقالت بأنها "ستقوم بسحب 2.5 مليون جهاز التي بيعت حتى الآن لاستبدالهم".

ورغم نية الشركة وتصريحها بسحب 2.5 مليون هاتف، إلا أنها تدعي أن ما عدده 24 جهاز فقط من كل مليون جهاز تمتلك مثل هذا العيب في البطارية.

كما عمدت شركة سامسونغ إلى نشر بيان رسمي حول الموضوع، جاء فيه بان الشركة ملتزمة بإنتاج منتجات ذات جودة عالية، وأنها تأخذ كل تقارير الحوادث من عملائها الكرام على محمل الجد، وأنها أجرت تحقيق شامل ظهر من خلاله وجود مشكلة في البطارية.

وأضافت الشركة أنها "ستقوم باستبدال أجهزة غالاكسي نوت 7 الموجودة لدى العملاء بأخرى جديدة خلال الأسابيع القليلة المقبلة وبشكل مجاني".

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى