عرب السويد

السويد ترفض ترحيل أتراك متهمين بصلة وثيقة بمحاولة الانقلاب الفاشل في تركيا

ذكرت السلطات السويدية اليوم الأربعاء، أنه لن يتم "في الوقت الحاضر" ترحيل طالبي اللجوء الأتراك، الذين لديهم صلة بالمعارضة السياسية في البلاد في أعقاب محاولة الانقلاب التي وقعت الشهر الماضي في تركيا.
 

وينطبق القرار الصادر عن دائرة الهجرة السويدية على الأفراد الذين لديهم "صلات موثوق بها" بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو (تموز) في تركيا، ومن بينهم أنصار الداعية التركي فتح الله غولن، الذي يعيش في الولايات المتحدة وأعضاء من المعارضة السياسية.

وسجلت الدائرة 11 طلب لجوء من مواطنين أتراك منذ 18 يوليو (تموز)، مستشهدة بإحصائيات أسبوعية.

ويلقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، باللوم على غولن في محاولة الانقلاب وأطلق حملة صارمة على من يزعم أنهم خططوا للانقلاب وعلى أولئك المتهمين بدعم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة.

وقد تم في تركيا إيقاف عشرات الآلاف من الموظفين الحكوميين عن العمل وتم إلقاء القبض على أكثر من 10 آلاف شخص.

وكتبت متحدثة في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة الأنباء الألمانية إنه نظراً لأن محاولة الانقلاب حديثة، فإنه "من غير الممكن القول ما إذا كانت هناك زيادة في طلبات اللجوء".

وشمل قرار الدائرة السويدية فقط "الفئات المعرضة للخطر" ولا ينطبق على جميع الطلبات من تركيا.

ومنذ يناير (كانون ثاني) الماضي، سجلت دائرة الهجرة 172 طلباً للجوء من تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى