أخبار الهجرة

رئيس وزراء اليونان : الاتحاد الأوروبي أثبت ضعفه في التعامل مع أزمة اللاجئين

اثينا  / الأناضول 

قال رئيس الوزراء اليوناني، الكسندر تسيبراس، إن الاتحاد الأوروبي أثبت ضعفه في التعامل مع أزمة اللاجئين، ومعالجة المشاكل، بحسب الوكالة اليونانية الرسمية (إيه إم إن إيه). 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، أعقب مباحثات مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، دونالد تاسك، في العاصمة اليونانية أثينا، الخميس، واستمرت قرابة الساعة، ناقشا خلالها تطورات أزمة اللاجئين وسبل مواجهتها. 

وشدد تسيبراس على "الحاجة لاتخاذ قرارات موحدة وشجاعة"، قائلاً "اليونان لا يريد استضافة مزيد من اللاجئين". 

ومن المقرر أن تنعقد قمة الاتحاد الأوروبي وتركيا، في السابع من مارس/ آذار الجاري، لمناقشة الاتفاق حول كيفية وقف موجة اللاجئين إلى أوروبا، مقابل تقديم 3 مليارات يورو، كمساعدة للاجئين الذين يعيشون في تركيا، والمقدر عددهم بحوالي 2.5 مليون. 

وأدان تسيبراس، ما وصفه بـ "الإجراءات الإنفرادية" من قبل بعض الدول، لخفض تدفق اللاجئين، معتبرًا أن تلك الإجراءات أفرزت "تداعيات خطيرة" على الجانب اليوناني من الحدود مع مقدونيا. 

وكانت النمسا نظمت الأسبوع الماضي، في فيينا، مؤتمر "غرب البلقان الثاني"، بمشاركة وزراء خارجية وداخلية تسع دول (ليس بينها اليونان)، لبحث نهج مشترك للتعامل مع أزمة اللاجئين، القادمين إلى أوروبا الغربية عن طريق البلقان، ما أثار حفيظة دونالد تاسك والحكومة اليونانية. 

وأكد رئيس الوزراء اليوناني، على مبدأ التضامن بين الدول الأعضاء، بشأن المسؤوليات المنصوص عليها في معاهدة لشبونة، مشيراً أن هذا المبدأ يعني صراحة التوزيع العادل للمسؤولية. 

وطالب تسيبراس، بضرورة الاحترام الكامل للمعاهدات الأوروبية، وضرورة تنفيذ سياسة شاملة للاتحاد الأوروبي بشأن إعادة المهاجرين إلى بلدانهم وخفض تدفق اللاجئين. 

من جانبه، دعا تاسك جميع المهاجرين، إلى "عدم القدوم إلى اليونان، وأوروبا"، مؤكدًا أن اليونان "لن تكون بلد عبور للاجئين"، وأن "الاتحاد الأوروبي لن يتخلى عن اليونان ولن يتركها وحدها لمواجهة الأزمة"، وفق تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى