تحقيقات ومقابلات

مبدعون في المهجر: طبيب عراقي يفتتح مشروعاً طبياً ناجحاً في السويد ويقدم نصائح للاطباء الجدد للعمل

ستوكهولم / يورو برس عربية

العراقيون المبدعون في المهجر أين ما رحلوا تراهم و تسمع عنهم وعن انجازاتهم المتميزة في كافة المجالات.
من هؤلاء العراقيين المبدعين الشاب الطموح المثابر الدكتور صابر خضر الاستشاري في جراحة المفاصل والكسور والعظام، مسؤول قسم المفاصل الصناعيه في مستشفى نورتاليا (Norrtälje) شمال العاصمة ستوكهولم في
مملكة السويد.

وكالة الصحافة الأوربية بالعربية كان لها هذا اللقاء مع المبدع العراقي الدكتور صابر خضر ليحدثنا عن مسيرته الإبداعية والصعوبات التي واجهته في حياته العملية وكيفية التغلب عليها.

الدكتور صابر خضر من مواليد عام 1969. ولد في محافظة الأنبار واكمل فيها دراسته الابتدائية، وبسبب اوضاع العراق في تلك الفترة هاجر مع عائلته الى الكويت ليكمل فيها دراسته الإعدادية و بعد عودته الى العراق كان طموحه ان يصبح طبيبا وان يكمل دراسته في احد الدول الأوروبية للحصول على شهادة جامعية عليا في مجال الطب وذلك لحبه ورغبته في هذا الاختصاص كونها مهنة أنسانية .

نال الدكتور صابر على فرصة السفر للخارج بعد حصوله على مقعد للدراسة في الاتحاد السوفيتي آنذاك والتحق بأكاديمية موسكو الطبية عام (1990)، وتخرج منها عام 1996.

وفي عام (2001) حصل على أختصاصه الاول في الجراحة العامة، وكذلك نال عدة شهادات اخرى من ضمنها جراحة ناظور المعدة والجهاز الهضمي وشهادة توازن السوائل في الجسم.

كان طموحه منذ البداية ان يصبح جراحاً في اختصاصه الحالي (جراحة المفاصل و الكسور و العظام) والتي تخصص فيها بعد وصوله الى السويد.

يتشعب الحديث الممتع مع الدكتور صابر خضر ويروي لنا رحلة الصعوبات التي مر بها بعد وصوله الى السويد في عام 2001.
في عام 2003 نال الدكتور على معادلة الشهادة في احدى مستشفيات شمال السويد وبعدها اكمل اختصاصه الحالي في أحد مستشفيات جنوب السويد كارلسكرونا (Karlskrona) واصبح أخصائي في جراحة المفاصل و جراحة الكسور والعظام بفترة قياسية مدتها ثلاث سنوات والتي عادة يحصل عليها المختصين بفترة لا تقل عن الخمس سنوات أو اكثر .
عمل بعدها في الكثير من المستشفيات ومن أهمها مستشفى كارولينسكا (Karolinska) قسم جراحة المفاصل والكسور والعظام للأطفال المعروف باسم استريد ليندكرين (Astrid Lindgren) ومستشفى داندريد (Danderyd) في ستوكهولم ومستشفى سودرتاليا (Södertälje) .

واستقر به المطاف حاليا في احد مستشفيات شمال ستوكهولم مستشفى نورتاليا و التي يعمل بها الان بدرجة أستشاري في جراحة المفاصل و الكسور و العظام ومسؤول قسم المفاصل الصناعيه فيها .

كما حصل على العديد من شهادات التقدير وكتب الشكر من أماكن عمله وقد نشرت له عدة لقاءات في بعض الصحف المحليه .


 

عرف عن الدكتور في الكثير من المستشفيات التي عمل بها بدقته في العمل وبأساليبه الجديدة الخاصه بتعديل بعض من طرق العمليات الجراحية مما سهل من اجراء هذه العمليات وبوقت أقصر ودقة أكبر من السابق ويتولى الدكتور الان بتكليف من المستشفى مشروع يأمل بان يكون نموذج يحتذى به في مكان عمله ويكون ايضا نموذج لباقي المستشفيات في عموم السويد بما يخص جراحة المفاصل وكيفية التقليل من المشاكل المرتبطه بها وتقليل وقت الإقامة في المستشفى مما يؤدي في النهاية الى التقليل من نسبة المضاعفات المُحتملة.

ويعمل الدكتور بشكل دوري على تطوير وتعليم الكثير من زملائه علميا من خلال إلقاء المحاضرات وتدريب الكادر الجديد على اجراء العمليات الجراحية بأسلوبه التقني الخاص.

وكما أصدر حزم من الارشادات العامه موجهه الى المراكز الصحيه العامه في مقاطعة ( (Blekinge).

 


 

يروي لنا ان هناك الكثير من الصعوبات التي يعاني منها عادة معظم الأطباء عند قدومهم الى السويد اثناء رحلة تعديل شهاداتهم لكن مع الإصرار والمثابرة تمكن الدكتور من إتمام حاجز اللغة بفترة استثنائية قصيرة جدا لكافة المراحل الدراسية.

كان التحدي الاخر والاكبر بعد ذلك هو معادلة الشهادة والاختصاص.

اثناء محاورتنا معه يقول ان التخطيط الجيد والإصرار والمثابرة هي من العوامل التي أدت الى تخطي كافة الصعوبات من اجل الوصول الى الهدف المنشود .
وتطرق قائلا انه يوجد الكثير من ذوي الشهادات العليا والأطباء هنا في السويد من الذين لم يتمكنوا من تعديل شهاداتهم بسبب صعوبة هذه المرحلة، وان الكثيرين منهم للأسف تخلوا عن معادلة شهاداتهم، واتجهوا الى الاعمال الاخرى بسبب هذه الصعوبات. أضافة الى أن امكانيات السويد محدوده لتقديم المساعده الكافية والكاملة لتعديل الشهادة، ولذلك كان يتطلب على الشخص نفسه الاعتماد على جهوده الخاصة للوصول الى الهدف المنشود. وتطرق أيضا ان مراحل تعديل الشهادة شاقة ولكنها ليست بالمستحيلة فبعد أن يتم مصادقة الشهادات من الجهات الرسمية في السويد، وأجراء أمتحانات اللغة العامة والطبية، يجب على الشخص نفسه البحث عن مكان عمل في احد المستشفيات المتخصصة لتعديل الشهادة .

يعتبر النظام الصحي في السويد من أحد الانظمة المتقدمة في العالم يركز بالكثير على ناحية الأمانة الطبية وشعور الشخص بالمسؤولية أتجاه عمله مع مراعاة خصوصية المريض والدقة والالتزام بشروط العمل والمواعيد .

 

وعند السؤال عن العيادة الخاصة به حدثنا الدكتور قائلا انها كانت فكرة قديمة تراودني منذ بداية قدومي الى السويد و بعد ان تم موافقة بلدية ستوكهولم على حرية العمل في هذا المجال للقطاع الخاص انتهزنا مع اثنين من زملائي الفرصة للقيام بخطوة نحو هذا الاتجاه وتم بعون الله افتتاح العيادة في عام 2013 .

ان اهم ألمبادئ الأساسيه للعياده هي :-
– كفاءة الكادر الطبي و تطويره بشكل دائم بما يتناسب وتطورات العلم الحديث في مجال اختصاصنا
-التعامل مع المرضى أنسانيا وبمهنية وحرفية عالية

– توفير الخدمات في الأوقات التي تناسب المرضى (حيث نقوم حاليا بإجراء العمليات الجراحية في ايام العطل بما يتناسب واحتياجات المرضى) كما يوجد خطة مستقبلية ان نستقبل المرضى في أوقات المساء ايضا
– سرعة الكشف والتشخيص والعلاج .

تطرق الدكتور أيضا ان عمل العيادة يرتكز على الأسس والمبادئ أعلاه وفي العيادة حاليا يعمل ثلاث أطباء في نفس الاختصاص بدرجة عالية من الكفاءة حيث ان الجميع أستشاريين بهذا الاختصاص .

اثناء زيارتنا للعيادة لاحظنا ان العيادة مجهزه بأحدث المعدات الحديثة فهناك صالة انتظار و عدة غرف اخرى لاستقبال المرضى والفحص السريري وكذلك قسم العمليات الخاص والمعزول . ان العيادة تشبه الى حد كبير مستشفى مصغر .

وعند سؤالنا عن كيفية الوصول والاتصال بالعيادة أجابنا :-
يفضّل بالدرجة الاولى بأن يتم التحويل عن طريق المراكز الطبية العامه (vårdcentral) المستوصف المسجل فيه المريض من خلال طبيب العائلة أو أي جهة طبية اخرى وبعد أجراء ألأشعات اللازمة .كما يمكن الاتصال مباشرة بالعيادة عن طريق الهاتف بشكل مباشر ، وفي حالة عدم الإجابة مباشرة يُمكن ترك رسالة صوتية ليتسنى لنا الرد بأسرع وقت ممكنا ومراسلتنا عن طريق كتابة رسالة الكترونية على صفحة العيادة الخاصة بِنَا .

 


 

ان العيادة تخضع للنظام الصحي العام في السويد ويجري عليها نفس القوانين العامة لكافة المستشفيات والعيادات العامة من حيث الرسوم و التأمين الصحي العام . بمعنى اخر ان ما يسمى بنظام الفري كورت (frikort) صالح لدينا أيضا.

وأكد الدكتور ان ما يميز العيادة عن غيرها هو الاكتفاء الذاتي بكل ما يحتاجه المريض في مجال اختصاصنا. ان من مميزات عملنا في هذه العيادة هو إمكانية اجراء العمليات تحت التخدير الموضعي ويوجد قسم خاص للتعقيم . لدينا الامكانية إيضا اجراء العمليات الكبرى والتي تحتاج الى التخدير العام والإقامة بعد العملية في احد المستشفيات المتفق معها والمتوفر فيها كافة المستلزمات واحدث الأجهزة الطبية اي ان المريض لا يحتاج الى الانتظار فترة طويلة، ونقوم نحن بأجراء العمليات لمرضانا وبهذه الطريقة سهلنا على المريض فترة الانتظار الطويلة التي يعاني منها الكثير من المرضى وأخذ العلاج بفترة قصيره جدا قياسا بباقي العيادات الاخرى .

من خلال حوار وكالة الصحافة الأوربية بالعربية سألنا الدكتور صابر عن إمكانية فتح عيادات مشابهه في العراق واجاب قائلا :-
لدينا الطموح بان يكون لنا نفس التجربة في بلدنا الحبيب العراق وان نفتح عيادات متكاملة مماثله في عدة مدن في العراق بعد أن يعم السلام والأمان في العراق وذلك من أجل خدمة شعبنا العراقي العظيم والذي يعاني من الارهاب .

اسم وعنوان العيادة

Ortopeden i Norra Stockholm AB
Centrumpassagen 10
18632 Vallentuna
Telefon: 08-51176650
info@ortopeden.se
www.ortopeden.se

 

 

 

 

 تقرير وتصوير : سمير مزبان 

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى