تحقيقات ومقابلات

بالصور .. مجلة ننار الثقافية في السويد تحتفي بالفنان التشكيلي العراقي خليل ياسين

مالمو / يورو برس عربية – خاص

احتفت مجلة ننار الثقافية الصادرة في السويد بالفنان التشكيلي العراقي خليل ياسين المقيم في الدنمارك في ليلة ثقافية من ليالي ننار التي اعتمدتها المجلة منذ انطلاق عملها قبل ثلاث سنوات في عموم  مملكة السويد.

وياتي هذا الاحتفاء بالفنان خليل ياسين تتويجا لمسيرة من العطاء الفني تجاوزت الثلاثين عاما قضاها مدافعا من خلال اللوحة والعمل النحتي عن الجمال والقيم النبيلة وحقوق الانسان.

وحول هذه الاحتفائية فقد عمل فريق ننار منذ أشهر للإعداد لها وكلف فريق متخصص لإعداد فليم وثائقي عن الفنان تم الانتهاء قبل ايام من وضع الموسيقى والتعليق الصوتي في ستوديوهات متخصصة في بغداد وتم اجراء عمليات المونتاج والتصوير بين السويد والدنمارك فضلا عن اعداد دراسة نقدية عن مجمل اعمال  النحتية (الزجاج, السيراميك, الصخر والكرانيت). قدمها الدكتور حسن السوداني .

والفنان خليل ياسين فنان عراقي سكنته الانتظارات ولم تثنه او يخيب ضنه عدم تحقق ما يصبو اليه منها  فراح يحقق مايريده هو  في لوحاته واعماله النحتية..
 
احتفالية ننار / يورو تايمز
 
يذهب خليل ياسين للجسد الانساني ويفرشه ويجعله مادة ثرية للتأمل فثمة دلالات ايروتكية متناثرة هنا وهناك لا تبعث فيك الغرائزية رغم اناقتها وشفافية الالوان التي ظهرت فيها.. دلالات الايروتيكا في اعماله  لا تنتهي بالعرض الطارح للاسئلة بل تستعيد الكثير من التفاصيل الغائبة في ذاكرتنا وتعيد لها الهيبة دون ان تسقطها في فج اليومي العابر.
 
euro times
 
عمل الفنان خليل ياسين في الدنمارك وعيشه فيها  وتاثره بفنها انعكس واضحا في طريقة تناوله لموضوعاته الفنية فهو قد قراء التاريخ الفني لبلده الجديد واشتغل على مبدئي الدهشة والدقة فراح يطوع  الزجاج ليكون مادته الأثيرة مستخدما إياه بقصدية واضحة في التعبير عن جسد المراة .. فكما هي القوارير ضمن السياق الديني للتوصيف فهي الشفافة والانيقة والتي تبدو واضحة كماء زلال في اعماله المتعددة.
 
 
الخزف كان واحدة من خياراته فتجد اعماله تدور كدرويش يبحث عن الحقيقة … يتوقف لحظة ويعاود الدوران ليظهر في نهاية الجولة بحلة اخرى وروح انقى.
 
الصخور رغم قساوتها كانت هدفه فاستطاع ان يلين قلبها ويضع لها ملامح وادعة تجعلك تنسى طبيعتها وتغرق في حنانها … ياترى ما هو السر الذي يخبئه خليل ياسين ليلين قلب الصخر؟ العصا ام الازميل ام دوران عجلة الخزف ؟ اسئلة كثيرة وأحلام مؤجلة وانتظارات… هي اطروحات خليل ياسين الفنية عبر اكثر من ثلاثة عقود ونيف.
 
 
كما وشهدت الاحتفائية التي أقيمت يوم  السبت الموافق للثاني والعشرين من اكتوبر في القاعة الكبرى لمكتبة الكراجت وسط مالمو مشاركة موسيقية للفنان عزمت لباد وعروض افلام تسجيلية عن ايام ننار الثقافية في مكتبات الجنوب السويدي الذي شملت تقديم  سبعة  امسيات كبيرة ضمن برنامج ايام ننار الثقافية في مكتبات الجنوب السويدي( التي إضاءتها اسماء لامعة في التشكيل العراقي والسويدي(عبد الكريم السعدون, عبد الامير الخطيب, وسام اللامي, ماركريتا هيرتسبيري, امجد الطيار, منى الصالحي, فضلا عن الفنانين ستار كاووش وعلي النجار حضروا في الموسم السابق) كل هذ الاسماء حاولت ننار ان  تسلط الضوء على منجزها الابداعي..
euro times .. nanar
 
هذا البرنامج الثقافي الذي اختطته مؤسسة ننار جاء متواصلا مع ما بدأته قبل ثلاث سنوات وعشرات الامسيات الثقافية التي رافقها مطبوع ورقي يحمل اسم ننار اله القمر عند العراقيين القدماء ….هذا المطبوع الذي تتراس تحريره الدكتورة اسيل العامري حاول ومنذ نهايات الموسوم الماضي وبدايات هذا الموسم ان تكون  المكتبات الكبيرة في جنوب السويد مكاناً مفضلا له ففيها يقترن المنجز المكتوب  للاخر بوهج المنجز الفني او الادبي لنا فتصبح اللغة الابداعية بديلا عن اي لغة اخرى وتصبح الصورة رسالة غير مشفرة يمكن ان يقرأها الجميع.
 
euro times
 
euro times
 
euro times
 
euro times
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تقرير : سارة سمير
 
تصوير : كاظم الموسوي
 
الحقوق محفوظة لوكالة الصحافة الاوروبية بالعربية / صحيفة يورو تايمز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى