عرب السويد

بابا الفاتيكان يطالب بوضع حد لاستقبال اللاجئين في أوروبا

حذر البابا فرنسيس الحكومات الأوروبية من قبول أعداد من طالبي اللجوء أكثر مما يمكن دمجها في مجتمعاتهم.
 

وقال أثناء عودته إلى روما من مدينة مالمو السويدية، حيث أنهى زيارة استمرت يومين لإحياء ذكرى الإصلاح البروتستانتي "أعتقد أن المرء لا يمكن أن يقسو لقلبه تجاه أي لاجئ".

وتابع البابا "غلق الأبواب أمر غير إنساني.. وغلق القلب أمر غير إنساني لأنه، على المدى الطويل، هناك ثمن يجب دفعه – ثمن سياسي، كما يمكن للمرء أن يدفع الثمن أيضاً لقبول مزيد من الناس أكثر مما يمكن دمجه في المجتمع".

وقد شهدت فرنسا وألمانيا والمجر ودول أوروبية أخرى زيادة في النزعة القومية وجيوبا متزايدة من المشاعر المعادية للمهاجرين بعد وصول أكثر من مليون شخص في عام 2015، العديد منهم من الفارين من النزاع في سوريا.

وقال فرنسيس "هؤلاء الذين يحكمون يجب أن يكونوا منفتحين للغاية لقبولهم /طالبي اللجوء/، لكنهم يحتاجون أيضاً إلى حساب كيفية استيعابهم.. لأنه لا يمكن استيعاب اللاجئ، دون دمجه (في المجتمع)".

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى