عرب السويد

تلفزيون السويد في برنامج عن وفاة اللاجئ العراقي : التحقيق مستمر بتهمة القتل الخطأ والبحث عن شهود

ستوكهولم / خاص – يورو برس عربية

كشف التلفزيون السويدي ان اللاجئ العراقي الذي توفي في مطار ارلاندا الدولي في العاصمة ستوكهولم أثناء عملية ترحيله الى العراق بشكل قسري، كان يشعر بالرعب من العودة الى العراق، وكان قد صرح بذلك بنفسه لمراسل اذاعة السويد قبل ترحيله، بينما يبحث المدعي العام الذي يتولى قضية التحقيق في وفاته عن شهود.


وفي مقابلة خاصة اجراها التلفزيون السويدي ضمن برنامج خاص يبث عن اسباب الوفاة وخلفيات قرار ترحيل العراقي المتوفي ، قال أحد أصدقاءه (سندي شوان) ان العراقي المتوفي “كان يعمل في صالون “هوليوود” للحلاقة في منطقة فوربيري في ستوكهولم، وانا اعرفه منذ ٥ سنوات ، وأعتدت حلاقة شعري عنده .. كان انسانا طيبا ، وكان يقدم لي الشاي والحلويات كلما ذهبت الى الصالون الذي يعمل فيه، وكان يعمل ويدفع الضرائب المستحقة عليه”.

ويضيف “سندي شوان ” صديق اللاجئ العراقي المتوفي ، انه كان يخشى من العودة الى العراق، لانه كان يعمل مترجما مع القوات الامريكية في العراق ، وبعض رفاقه الذين عادوا الى العراق قتلوا.

وكشف التلفزيون في البرنامج الذي يبث يوم السبت المقبل ان اللاجئ العراقي قاوم عملية ترحيله الى العراق، وإن موظفي السجن والشرطة الذين تولوا نقله الى المطار هم قيد التحقيق الان للاشتباه بحدوث جريمة قتل ، او القتل الخطأ أو سوء التعامل.

من جانبها قالت المدعي العام لينا كاستلوند التي تتولى ملف التحقيق في القضية المذكورة في تصريح للتلفزيون السويدي “ان التحقيق مستمر من قبل النيابة العامة ونحن بإنتظار نتائج التشريح لمعرفة حقيقة ما حدث في الطائرة أثناء عملية ترحيل طالب اللجوء المتوفي “. 

وأضافت لينا كاستلوند ” ان الشك القائم حاليا هو القتل الخطأ او سوء التعامل الذي أدى الى الوفاة،ونحن الان نبحث عن شهود عيان من الركاب الذين كانوا معه في الطائرة أثناء وفاته” . وأكدت ان هذا الامر سيستغرق وقتا طويلا ، وقبل ذلك نحن بحاجة لمعرفة نتائج التشريح التي قد تستغرق بضعة أشهر ، نبدأ بعدها بالتحقيق مع الشهود.

وأشار تقرير التلفزيون السويدي ان اللاجئ العراقي المتوفي سبق ان قال لمراسل الاذاعة السويدية (يسبر ليندا) في مقابلة أجراها معه في مركز الهجرة في منطقة ماشتا شمال ستوكهولم انه لن يعود الى العراق ابدا وسبق ان ابلغ دائرة الهجرة والشرطة السويدية بذلك لان عودته تعني موته، لانه كان يعمل مترجما مع القوات الامريكية في العراق.

وكان الدكتور حكمت داود جبو القائم بإعمال السفارة العراقية في السويد قد ذكر في تصريحات خاصة لوكالة الصحافة الاوروبية بالعربية “يورو برس عربية” ان السفارة تكفلت بنقل جثمان اللاجئ العراقي المتوفي عدنان العامري الى العراق ، وان السفارة تتابع عن كثب قضية التحقيق في وفاته مع السلطات السويدية.

 

د. علي الجابري   د. علي الجابري / رئيس التحرير

                      dr_aljabiri2@yahoo.com

وكالة الصحافة الاوروبية بالعربية – الحقوق محفوظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى