أخبار الهجرة

توقعات بوصول موجة لاجئين جديدة إلى النمسا عبر الحدود السلوفينية

 فيينا / يورو برس عربية
 
قالت إدارة شرطة ولاية "كارنتن" النمساوية، الثلاثاء، انه من المتوقع وصول موجة لاجئين جديدة إلى النمسا، مع حلول ليلة الأربعاء، قدرت أعدادهم بنحو 3 آلاف لاجئ، معظمهم سوريون، كما أشارت ذات المعلومات إلى تحرك اللاجئين نحو حدود ولاية "كارنتن" النمساوية مع سلوفينيا، بعد تغير مسار اللاجئين وتجنبهم التوجه إلى ولاية "شتايرمارك" النمساوية، عقب انتشار أنباء عن بدء إقامة سياج حديدي من قبل النمسا على الحدود السلوفينية.

 

من جانبها أعلنت شرطة الولاية عن وصول حافلتين، نقلت لاجئين إلى حدود النمسا عند ولاية "كارنتن" عبر الأراضي السلوفينية، بالتزامن مع اختفاء اللاجئين عند معبر "شبيلفيلد" الواقع على حدود ولاية "شتاير مارك" النمساوية مع سلوفينيا، لكنها أكدت في ذات الوقت، الأنباء التي تحدثت عن حدوث تراجع ملحوظ في أعداد اللاجئين، بسبب دخول فصل الشتاء وشروع بعض دول غرب البلقان في تطبيق إجراءات جديدة تسمح فقط بمرور اللاجئين، الذين يحملون الجنسيات السورية والعراقية والأفغانية.

 

وفي سياق متصل ارتفعت نبرة أعضاء في حكومات الولايات الحدودية المتضررة من استقبال اللاجئين، تناشد الحكومة الإتحادية بتبني سياسة أكثر فعالية في التعامل مع قضية اللاجئين، ومن جانبه حذر، نوربرت درابوش، عضو حكومة ولاية "بورجنلاند" وزير الدفاع السابق، الحكومة الاتحادية قائلاً "ستغرق السفينة إذا لم تغير الحكومة سياستها"، وأعلن درابوش عن تضامنه مع موقف حاكم الولاية الاشتراكي، هاينز نيسل في قضية اللاجئين، وهو الموقف الذي ينتقد سياسات الحكومة في هذا الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى