عرب السويد| عرب اوروبا| أخبار| آراء| رياضة| منوعات| تكنولوجيا| اسرار خطيرة| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة
منوعات
حقنة بروتين مناعي تُظهر نتائج واعدة في مواجهة «كورونا»

2021/2/26 06:14:19 PM

أظهرت دراسة سريرية كندية، أن عقاراً تجريبياً مضاداً للفيروسات يسمى «الإنترفيرون لامدا»، يمكن أن يسرع بشكل كبير من التعافي لمرضى «كوفيد - 19»، الذين لا يحتاجون إلى دخول المستشفى.

و«الإنترفيرون لامدا» هو بروتين ينتجه الجسم استجابة للعدوى الفيروسية، لديه القدرة على تنشيط عدد من المسارات الخلوية لقتل الفيروسات الغازية.

وخلال الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية «لانسيت ريسبيروتاري ميدسين»، وجد الفريق البحثي بقيادة الدكتور جوردان فيلد، اختصاصي الكبد في مركز تورونتو لأمراض الكبد، أن المرضى الذين تلقوا حقنة واحدة من هذا البروتين المناعي كانوا أكثر استجابة بأربع مرات للتخلص من العدوى في غضون سبعة أيام، مقارنة بمجموعة عولجت بدواء وهمي.

يقول فيلد في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لشبكة الجامعة للصحة، وهي شبكة مستشفيات بحثية وتدريسية عامة في تورونتو بكندا: «الأشخاص الذين عولجوا بالبروتين المناعي تخلصوا من الفيروس بسرعة، وكان التأثير أكثر وضوحاً في أولئك الذين لديهم أعلى مستويات فيروسية، كما رأينا أيضاً اتجاهاً نحو تحسين أسرع لأعراض الجهاز التنفسي في مجموعة العلاج».

وكان المشاركون الذين لديهم مستويات فيروسية أعلى (أكثر من مليون نسخة لكل مل) أكثر عرضة للتخلص من العدوى بالعلاج، مقارنة بالدواء الوهمي «79 في المائة في مجموعة العلاج، مقارنة بـ38 في المائة في مجموعة الدواء الوهمي»، وانخفضت مستويات الفيروس بسرعة في كل فرد في مجموعة العلاج.

وللتخلص السريع من الفيروس العديد من الفوائد، لا سيما في أولئك الذين لديهم مستويات فيروسية عالية، حيث ترتبط تلك الحالات بمرض أكثر حدة وخطر أكبر لانتقال العدوى للآخرين.

ومن بين 60 مريضاً تمت متابعتهم في الدراسة، ذهب خمسة إلى غرف الطوارئ مع تدهور أعراض الجهاز التنفسي، ومن بين هؤلاء، كان أربعة في مجموعة الدواء الوهمي، بينما كان واحداً فقط في المجموعة التي تلقت العقار الفعلي.

ويؤدي خفض مستوى الفيروس بسرعة إلى منع الأشخاص من التفاقم، ومن المحتمل أن يقلل من خطر انتشار المرض للآخرين، وقد يكون لهذا تأثير مهم إضافي على الصحة العامة.

يقول فيلد: «إذا تمكنا من خفض مستوى الفيروس بسرعة، فمن غير المرجح أن ينشر الناس العدوى للآخرين، وقد نكون قادرين على تقصير الوقت اللازم للعزل الذاتي».

وعن آلية عمل الدواء، يوضح فيلد أن الفيروس التاجي المسبب لـ«كوفيد - 19» يمنع الجسم من إنتاج الإنترفيرون لامدا بشكل طبيعي، وهي إحدى الطرق التي يمنع بها الفيروس الجهاز المناعي للجسم عن أداء مهامه، وينشط العلاج باستخدام مضاد الفيروسات «الإنترفيرون لامدا» نفس مسارات قتل الفيروسات في الخلايا، التي ينشطها نفس البروتين الطبيعي الذي ينتجه الجسم.

ونظراً لأن «الإنترفيرون لامدا» ينشط العديد من مسارات قتل الفيروسات، فإن المقاومة بسبب «سلالات جديدة» من الفيروس، والتي قد تكون مشكلة في بعض العلاجات، لا تشكل مصدر قلق لهذا الدواء، كما يؤكد فيلد. ويختلف «الإنترفيرون لامدا» عن الإنترفيرون الآخر، لأنه يستخدم مستقبلات موجودة فقط في بعض أنسجة الجسم، فهو نشط للغاية في الرئة والكبد والأمعاء، وجميع الأماكن التي يكون فيها الفيروس المسبب لمرض «كوفيد - 19» قادراً على التكاثر، لكنه غير نشط في أماكن أخرى مما يؤدي إلى آثار جانبية أقل بكثير من الإنترفيرون الآخر.

وفي التجربة، كان لدى أولئك الذين عولجوا بـ«الإنترفيرون لامدا» آثار جانبية مماثلة لأولئك الذين تلقوا العلاج الوهمي. و«الإنترفيرون لامدا»، المستخدم في هذه الدراسة، هو نسخة طويلة المفعول من العقار طورته شركة «إيجر بيوفارم للأدوية»، ويمكن إعطاؤه كحقنة واحدة تحت الجلد بإبرة صغيرة (مثل الأنسولين).

وكانت النتائج التي رصدتها هذه الدراسة، هي المرحلة الثانية من التجارب السريرية لهذا الدواء، بإجمالي 60 مشاركاً، 30 منهم تلقوا الدواء، بينما تلقى 30 دواءً وهمياً، وأجريت في الفترة من مايو (أيار) إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، ومع هذه النتائج الإيجابية، من المقرر أن تبدأ تجربة المرحلة الثالثة الكبيرة في المستقبل القريب.

يقول فيلد: «يمكن أن يصبح هذا العلاج تدخلاً مهماً لعلاج المرضى المصابين والمساعدة في الحد من انتشار الفيروس في المجتمع، بينما يتم طرح لقاحات «كوفيد - 19» هذا العام. ويضيف «هذا العلاج له إمكانات كبيرة، خاصة في هذه اللحظة، حيث نرى متغيرات عدوانية من الفيروس تنتشر في جميع أنحاء العالم، وهناك شكوك أن تكون أقل حساسية لكل من اللقاحات والعلاج بالأجسام المضادة».

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
عرب السويد
عرب اوروبا
أخبار
آراء
رياضة
منوعات
تكنولوجيا
اسرار خطيرة
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الصحافة الاوروبية بالعربية © 2014