عرب السويد| عرب اوروبا| أخبار| آراء| رياضة| منوعات| تكنولوجيا| اسرار خطيرة| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة
اسرار خطيرة
فتش عن الحرس الثوري.. كيف خدعت إيران شعبها بشأن رحلات الصين؟

2020/3/15 01:28:22 AM


يحمّل كثير من الإيرانيين شركة الطيران "ماهان إير"، جزءا من المسؤولية تفشي فيروس "كورونا" المستجد بشكل كبير في إيران، التي أصبحت بؤرة المرض في منطقة الشرق الأوسط.

ويعتقد أن شركة الطيران ليست سوى مجرد واجهة ومصدر تمويل للحرس الثوري الإيراني المصنف لدى الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية، بحسب تقرير لراديو "فاردا" المتخصص في الشأن الإيراني.

ورصد التقرير 55 رحلة بين إيران ومدن صينية مثل بكين وشنغهاي، وأخرى إلى مدينة غوانغجو بكوريا الجنوبية، التي يتفشى فيها الفيروس أيضا، بين 4 و23 فبراير الماضي، مشيرا إلى أن الرحلات لا تزال مستمرة.

وقال النائب في البرلمان الإيراني بهرام بارساي، إنه لم يكن بوسع الشركة الاستمرار في رحلاتها الجوية إلى الصين من دون إذن سلطة تفوق سلطة الرئيس حسن روحاني.

وبالنظر إلى طبيعة النظام السياسي في إيران، فإن هذه السلطة ليست سوى الحرس الثوري التابع لمرشد النظام علي خامنئي شخصيا.

وعلى المستوى الحكومي، قالت طهران في فبراير إنها أوقفت رحلاتها الجوية مع الصين، البؤرة التي خرج منها الفيروس أواخر عام 2019.

لكن بارساي تحدث عن مخاوف الشارع الإيراني وغضبه من استمرار الرحلات الجوية مع الصين، داعيا البرلمان إلى التحقيق في تقاعس منظمة الطيران المدني عن أداء دورها.

وقال: "جريمتهم (منظمة الطيران) أكبر من جرائم أولئك الذين يحتكرون الأقنعة الطبية"، مشددا على أن المنظمة الحكومية تتحمل نفس المسؤولية مثل شركة "ماهان إير".

وفي 31 يناير الماضي، وبعد اجتماع طارئ للحكومة الإيرانية، قررت طهران اتخاذ إجراءات لمنع وصول فيروس "كورونا" إلى البلاد، من بينها وقف الرحلات الجوية إلى الصين.

لكن هذا القرار لم ينشر في الموقع الرسمي للحكومة الإيرانية، الأمر الذي يثير علامات استفهام.

الرد الحكومي

وفي مواجهة حالة الخوف والغضب، قال مسؤول في وزارة الطرق والنقل في أوائل فبراير إن الشركة سمحت "لعدد محدود من الرحلات الجوية بالسفر إلى الصين".

وبدورها، قالت شركة "ماهان إيران" إن الرحلات الجوية كانت لنقل "مساعدات إنسانية" متعلقة بمكافحة فيروس "كورونا"، الأمر الذي لم يؤكده مصدر صيني.

وبدأ مواطنون إيرانيون في التعبير عن غضبهم إزاء استخفاف الحكومة بحياتهم في شبكات التواصل، وامتد الأمر إلى وسائل الإعلام رغم القيود المشددة المفروضة على الأخيرة.

وربما يكون أحد الأسباب وراء الإصرار على هذه الرحلات التجارية، المصالح الاقتصادية الكبيرة للحرس الثوري.

وقال موقع "Rouydad 24" الإخباري الإيراني، إن بعض الطائرات الإيرانية العائدة من الصين هبطت في منطقة كرمان جنوبي إيران، وعسولية المطلة على الخليج العربي، مشيرا إلى احتمال أنها تنقل قطع غيار لصالح مصانع ومنشآت تابعة للحرس هناك.

وأصبحت إيران بؤرة فيروس "كورونا" الرئيسية في الشرق الأوسط، وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية بفارق شائع جدا عن بقية الدول المحيطة، بواقع أكثر من 10 آلاف إصابة وما يزيد على 500 وفاة.

وكانت طهران أعلنت في 19 فبراير الماضي أول إصابتين بفيروس كورونا في قم، لكن معارضين وحتى أعضاء في البرلمان أكدوا أن الفيروس كان متفشيا في البلاد قبل هذا التاريخ.

وقال منتقدون إن نظام الملالي عرض حياة الإيرانيين للخطر من أجل مصالحه السياسية، عندما أصر على إجراء الانتخابات التي تمت بعد يومين (21 فبراير)، ودفع الناس إلى التجمعات والاختلاط، وعندما تكتم على حقيقة أرقام ضحايا فيروس "كورونا".

سكاي نيوز

 

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
عرب السويد
عرب اوروبا
أخبار
آراء
رياضة
منوعات
تكنولوجيا
اسرار خطيرة
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الصحافة الاوروبية بالعربية © 2014