عرب السويد| عرب اوروبا| أخبار| آراء| رياضة| منوعات| تكنولوجيا| اسرار خطيرة| تحقيقات ومقابلات| أخبار الهجرة
اسرار خطيرة
مخاوف من هجمات إرهابية في بلجيكا بعد سرقة 160 زياً لعناصر الشرطة

2017/10/2 03:28:44 AM
أثار إعلان وزارة الداخلية البلجيكية عن تسجيل ما يقرب من 160 حالة سرقة لبدلات عسكرية، المخاوف من استغلال هذه الملابس في تنفيذ هجمات إرهابية، وخصوصا أنه قبل أسابيع قليلة وبالتحديد في يوليو (تموز) الماضي عثرت الشرطة على بدلات عسكرية في أثناء عملية تفتيش لأحد المنازل في بروكسل، على خلفية التحقيقات في ملف له صلة بالإرهاب.
وكانت بلجيكا قد تعرضت لهجمات في مارس (آذار) من العام الماضي استهدفت مطار بروكسل وإحدى محطات القطارات الداخلية وأسفر الهجوم عن مقتل 32 شخصا وإصابة 300 آخرين
وأعلن وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون، عن تسجيل 159 حالة سرقة لملابس عسكرية سواء لرجال الشرطة أو الجيش في عام 2016، وأوضح الوزير في رد كتابي على استجواب جرى في البرلمان البلجيكي قدمته البرلمانية بربارا باس من حزب فلامس بلانغ، بأن من بين المسروقات أيضا 31 قميصاً من الملابس الواقية من الرصاص إلى جانب معدات أخرى مثل أجزاء من السيارات، وأساور اليد التي تحمل شعار الشرطة وغيرها وقال الوزير إن معظم السرقات جرت في النصف الشمالي من البلاد (الناطق بالهولندية) حيث جرى تسجيل 94 حالة سرقة بينما جرى تسجيل 43 حالة سرقة للملابس العسكرية في النصف الجنوبي (الناطق بالفرنسية) وجرى تسجيل 22 حالة سرقة في العاصمة بروكسل، وبالتالي يصل إجمالي البدلات العسكرية المسروقة في الأعوام الثلاث الأخيرة أكثر من 500 بدلة عسكرية.
وأشار الوزير إلى، أنه في عام 2015 كانت سرقة الملابس العسكرية قد سجلت 170 حالة بينما وصل الرقم إلى 204 حالة في عام 2014، هذا بالإضافة إلى الإبلاغ عن ضياع أو فقدان ملابس أو أدوات عسكرية سواء من جانب الشرطة أو الجيش وبلغت 40 حالة.
وكانت عملية مداهمة أمنية قد جرت يوليو الماضي في حي إندرلخت، أحد أحياء بروكسل المعروف بغالبية السكان من أصول عربية وإسلامية، وعثرت الشرطة على اثنين من البدل العسكرية، واعتقلت أربعة أشخاص وقتها، وجرى تجديد الحبس لاثنين منهم على خلفية الاشتباه في مشاركتهما في أنشطة جماعة إرهابية.
من جهة ثانية، وفي نفس الإطار، قال وزير العدل البلجيكي جينس كوين أمام أعضاء البرلمان نهاية الأسبوع الماضي، إن تحقيقا قد جرى حول ما تردد بشأن وصول رسالة من تنظيم داعش إلى أحد المساجين في بروكسل، لدعوته للانضمام إلى صفوف التنظيم في مناطق الصراعات، واتضح عقب التحقيقات الأولية أن الأمر كان مزحة سخيفة لأن الرسالة لم تأت من خارج السجن فقد استغل كاتب الرسالة أحد المظاريف المستعملة وعليها طابع بريد قديم، كما أن الشخص الذي وصلت إليه الرسالة ليس له أي علاقة بالفكر المتشدد أو الإرهاب.
وجاء ذلك بعد أن قرر مكتب التحقيق الفيدرالي في بلجيكا، فتح تحقيق حول ما تردد بشأن وصول رسالة من تنظيم داعش إلى أحد السجناء في سجن سان جيل ببروكسل تدعوه للانضمام إلى القتال في سوريا، وجاء في الرسالة: «نحن في انتظارك في سوريا، للقتال معنا، عندما تخرج من السجن ستجد المساعدة المطلوبة للوصول إلينا من أحد أتباعنا».
وقالت وسائل الإعلام في بروكسل إن الأمر يتعلق بسجين في العشرينات من العمر ويقضي حاليا عقوبة السجن في قضية ذات صلة بالمخدرات وقضايا تتعلق بالسرقة. والواقعة تعود إلى أشهر قليلة عندما فوجئ السجين برسالة من تحت باب الزنزانة مكتوبة بلغة فرنسية متقنة وفيها بعض الرسومات لأسلحة أوتوماتيكية بحسب ما ذكرت مصادر للإعلام البلجيكي وأضافت بأن الرسالة كانت مقصودة لهذا الشخص حيث ورد اسمه في الرسالة كما تضمنت طريقة الوصول إلى سوريا عن طريق شخص وسيط بين التنظيم والسجين.
والوسيط موجود في بروكسل ولكن لم يتم ذكر اسمه صراحة وإنما اسم مستعار وقالت المصادر نفسها: «لو ثبت وجود هذا الشخص فهذا يعني أن بروكسل يوجد بها شخص يجند الانتحاريين وهذا شيء يشكل خطرا حقيقيا».
وكانت قوات الأمن البلجيكية اعتقلت الأربعاء الماضي قرب بروكسل إسبانيا من أصل مغربي تتهمه مدريد بأنه أنشأ خلية في بلجيكا لتجنيد مقاتلين لتنظيم داعش والتخطيط لارتكاب اعتداءات وأوضح المتحدث باسم النيابة العامة الفيدرالية البلجيكية اريك فان دير سيبت، أن الشرطة البلجيكية اعتقلت الرجل في منزله في منطقة زافنتم وتمت المداهمة «بناء على طلب السلطات الإسبانية».
ويبلغ الإسباني السادسة والعشرين ولم تكشف هويته.وهو متهم منذ عام 2014 بـ«العمل على تجنيد أشخاص وتلقينهم الفكر (الجهادي) في منزله أو في مقاه في بروكسل»، بحسب ما أعلنت الشرطة في بيانِ.

الشرق الاوسط

 

 

الرئيسية
للاعلان معنا
هيئة التحرير
عرب السويد
عرب اوروبا
أخبار
آراء
رياضة
منوعات
تكنولوجيا
اسرار خطيرة
تحقيقات ومقابلات
أخبار الهجرة
من نحن
اتصل بنا
RSS
سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الصحافة الاوروبية بالعربية © 2014
برمجة واستضافة ويب اكاديمي